حاكم ولاية السند: على باكستان التعاون مع ايران بغية التصدي لداعش

اعلن حاكم ولاية السند الباكستانية “محمد زبير” ان تواجد داعش في افغانستان يعد ناقوس خطر لباكستان وايران ومن هنا يتعين على البلدين اتخاذ اجراءات مشتركة لمحاربة هذه الجماعة الخطرة.

وبحسب موقع IFP الخبري نقلا عن وكالة فارس قال زبير ان درج اسم باكستان في لائحة الدول الراعية للارهاب من قبل اميركا امر غير مقبول.

واضاف زبير ان درج اسم باكستان في لائحة الدول الراعية للارهاب سيكون عديم الجدوى مثل سيناريو الحظر على ايران .

وافاد بان دعم اميركا للارهاب بات واضحا للجميع وان هذا البلد قد زعزع الامن بالعالم من خلال سياساته المزدوجه ورغم ذلك فهي تسعى الى توجيه الاتهامات الى دول مثل باكستان .

وتابع زبير ان الارهابيين الذين تدعي اميركا بانهم مدعومون من قبل باكستان جلبتهم واشنطن نفسها لتحقيق ماربها في افغانستان .

واوضح زبير بان الارهاب في العالم اليوم هو بذرة زرعتها اميركا وتحولت اليوم الى معضلة جادة تهدد امن المنطقة .

واضاف  ان اميركا ومن اجل تحقيق ماربها تقوم بدعم داعش وبعباره اخرى ان هذا البلد ومن اجل القضاء على بعض المليشيات المعارضة لها تقوم بايجاد جماعات ارهابية جديدة .

وصرح حاكم ولاية السند الباكستانية محمد زبير ان تواجد داعش في افغانستان يعد ناقوس خطر لباكستان وايران ومن هنا يتعين على البلدين اتخاذ اجراءات مشتركة لمحاربة هذه الجماعة الخطرة.

وتابع زبير انه لاينبغي ان تبقى قضية البلد الذي يزود داعش بالوقود والسلاح المتطور والملاذات الامنة خفية.

وكشف زبير ان اميركا تدعم جماعات مثل داعش من اجل نهب ثروات سائر البلدان من طاقة ومناجم.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*