وبحسب موقع IFP الخبري ، أن جريدة واشنطن بوست الأمريكية قامت بنشر نتائج آخر إحصائيات مشتركة أصدرتها مؤسسة إيران بُول للإحصائيات بالتعاون مع جامعة ميريلاند، إذ أجريت على مواطنين ايرانيين بعد الإضطرابات الأخيرة التي شهدتها العاصمة طهران وعدد من المدن الأخرى بإيران.

هذا وتشير هذه الإحصائيات الى أن أغلبية ابناء الشعب الإيراني لا يوافقون على تغيير الهيكلية السياسية في البلاد، الا أن معظم الإيرانيين لايرغبون بتوجيه الانتقادات لسياسات ايران في المنطقة.

الى تدل هذه الإحصائيات على عدم ارتياح الشعب من الاوضاع الإقتصادية القائمة في البلاد.