مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية الشرطة الاسرائيلية

وأبلغ أحد حراس المسجد، مراسل “سبوتنيك”، بأن “المستوطنين اقتحموا باحات المسجد الأقصى على شكل مجموعات برفقة قوات الشرطة الإسرائيلية التي ساندتهم ووفرت الأجواء والحماية لهم”.

وأضاف قامت مجموعات المستوطنين جولات في جنبات وساحات المسجد الأقصى في وقت أدى فيه المستوطنون طقوسا وصلوات تلمودية قادها عدد من الحاخامات.

وتابع “أخلت الشرطة الإسرائيلية باحات المسجد من المصلين المسلمين ما أثار حالة من التوتر والاستفزاز في صفوف المصلين دون وقوع احتكاك بينهم وبين المستوطنين”.

ويقوم مستوطنون إسرائيليون بشكل مستمر، باقتحام المسجد الأقصى، ما يسبب مصادمات محدودة.

ومثلت زيارة وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل، إلى المسجد رفقة مجموعة من المستوطنين بحراسة الشرطة قبيل الاحتفالات برأس السنة العبرية في أيلول/سبتمبر 2015، باندلاع أعمال عنف ومصادمات كان من أبرزها إحراق منزل عائلة المواطن الفلسطيني سعد دوابشة ومقتله وزوجته وطفله الرضيع على يد مستوطنين متطرفين.

وأسفرت أعمال العنف هذه، منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر 2015 وحتى الآن وبحسب إحصائيات رسمية، إلى مقتل نحو 300 فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي والمستوطنين، فيما قُتل 24 إسرائيلياً وأميركي وأريتيري في عمليات طعن أو دهس نفذها أو حاول تنفيذها فلسطينيون.

وحاول الوزير أرئيل في الأول من شباط/فبراير الجاري، زيارة الأقصى مرة أخرى، فمنعته الشرطة الإسرائيلية، بعد تحذيرات النائب في الكنيست الإسرائيلي “البرلمان” عن القائمة العربية المشتركة، طلب أبو عرار، من اندلاع مواجهات.

وقال أبو عرار، في تصريح صحافي وزعه على وسائل الإعلام، إنه أجرى اتصالات مكثفة مع الشرطة لمنع أرئيل من دخول المسجد.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*