جريمتان مروعتان تهزان المجتمع السعودي

جريمتان الأولى وقعت في مدينة جدة السعودية، والثانية في منطقة عسير جنوبي الممكلة، وهزتا المجتمع السعودي.

في جدة عثرت الشرطة على جثة رجل الأعمال والصيرفي الشهير أحمد سعيد العمودي (57 عاماً) مالك مؤسسة العمودي للصرافة، مقتولًا في منزله بجدة، حيث قام الجناة بوضع جثته بعد قتله خنقا وتقييد يديه، في كيس كبير يُستخدم لنقل الأموال، وسرقوا مبلغ 11 مليون ريال كانت موجودة في المنزل.

وكشفت جهات التحقيق أن زوجة العمودي الثانية من جنسية عربية سافرت إلى بلدها الأم قبل 10 أيام من الواقعة وكان بمفرده داخل المنزل وقت وقوع الجريمة، التي يبدو أن السائق هو أول من اكتشفها بعد عثوره على الجثة قبل أن يسارع إلى إبلاغ السلطات.

وقالت المصادر السعودية إن الجناة تمكنوا من إتلاف كاميرات مراقبة كانت في محيط المنزل، وتتبعوا القتيل حتى دخل قصره في حي الروضة أو ما يعرف بحي الأثرياء والواقع شمال غرب جدة، ومن ثم هجموا عليه ونفذوا الجريمة البشعة، إذ وجد المغدور داخل كيس مقيد اليدين وعليه آثار خنق حول رقبته، وكشفت المصادر أيضا أن الجثة وجدت “متيبسة” ما يشير إلى أن الجريمة ارتكبت قبل أيام في ظل غياب أسرة رجل الأعمال التي لم تكن موجودة في المنزل.

وفي عسير، ألقت الشرطة القبض على رجل في الثلاثينات من عمره، بعد قتله رضيعة لا يزيد عمرها على 12 يوما رمياً بالرصاص.

وأكد المتحدث باسم شرطة المنطقة، الرائد زيد الدباش، أن بلاغاً ورد لشرطة محافظة خميس مشيط عن إصابة طفلة حديثة الولادة بطلق ناري، وفور تلقي البلاغ تم الانتقال للموقع برفقة المختصين لمباشرة إجراءات الاستدلال الأولية، التي بينت وجود رضيعة تبلغ من العمر 12 يوما وقد فارقت الحياة إثر تعرضها لطلق ناري من مسدس. وأضاف: “تم أعداد خطة أمنية محكمة بوضع نقاط تفتيش عند مداخل ومخارج الحي الذي يسكن فيه المتهم الذي حاول الهرب، ولكن تم القبض عليه في وقت وجيز وهو في العقد الثالث من العمر، وضبط السلاح المستخدم، وتم إشعار هيئة التحقيق والادعاء العام بحكم الاختصاص”.

 

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*