الخارجیة الايرانية.. ترامب يعجز عن الغاء الاتفاق النووي

قال مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية ‘سيد عباس عراقجي’ان رسالة الاوروبيين متمثلة في دعم الاتفاق النووي؛ مضيفا ان الاتفاق النووي يحوي نقاطا ايجابية كثيرة وامريكا ستكون الخاسر الاكبر اذا ما تم الغائه من جانب ترامب.

وفي تصريح له خلال ملتقي ‘الآفاق الاقتصادية المستقبلية في ايران’ امس الاثنين، اشار عراقجي الي تعبيرات الرئيس الامريكي دونالد ترامب حول الاتفاق النووي وتهديده بتمزيق هذه الوثيقة او اعادة المفاوضات، مؤكدا ان ما يميز المرحلة الراهنة عن مرحلة ما قبل المفاوضات النووية، هو ان الاتفاق الدولي ضد ايران سابقا تحول الي اتفاق دولي للحفاظ علي خطة العمل المشترك الشاملة ومناهضة ترامب في هذا الخصوص؛ مضيفا ان ذلك يشكل فارقا كبيرا سيعرقل ترامب واي رئيس اخر.

ولفت مساعد وزير الخارجية الي ان ‘ترامب’ لن يستطيع الغاء الاتفاق النووي بشكل احادي الجانب لانه بمثابة وثيقة دولية تدعمها جميع البلدان ما عدا الاخير والكيان الصهيوني وعدد من الدول الاقليمية.

واشار عراقجي في جانب اخر من تصريحاته اليوم الاثنين، الي موضوع التعامل البنكي الدولي مع ايران في مرحلة ما بعد الاتفاق النووي، مؤكدا ان وزارة الخارجية الايرانية والبنك المركزي و وزارة الاقتصاد والمالية بذل كل بدوره الجهود طوال العام الماضي لتذليل هذه العقبات؛ مضيفا ان البعض منها ازيليت، ‘ونحن مستمرون في متابعة البعض الاخر’.

وخلص مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية، الي ان القدرات الدفاعية والاقليمية والسياسية والصمود بوجه الحظر فضلا عن الطاقات العلمية والانجازات النووية المحققة في ايران هي التي ادت الي تحقيق الاتفاق النووي؛ موضحا ان هذه المقومات تسببت في يأس الامريكان والغربيين من تنفيذ هجوم عسكري ضد الجمهورية الاسلامية الايرانيه.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*