الخارجية الايرانية ..نفوذنا مبني على القوة الناعمة

اعتبرالمتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان نفوذ ايران فی المنطقة بانه یتضمن 3 اوجه مكملة احداها للاخري وهی ‘الثقافة الدینیة’ المؤكدة علي الوحدة بین الشیعة والسنة وتجنب الطائفیة و’الثقافة السیاسیة وسیادة الشعب الدینیة’ و’مقارعة الاستعمار وعدم الاعتراف بالكیان الصهیونی’.

وافاد موقع IFP نقلا عن وكالة ايرانا ، اعتبر قاسمی ان السبب وراء القضیة المشبوهة المطروحة تحت مسمي ‘نفوذ ایران الاقلیمی’ بانه یعود الي فشل بعض الدول فی المنطقة فی تحقیق اهدافها السیاسیة والعسكریة ومحاولة توسیع نطاق نفوذها وسلطتها فی المنطقة، وكلها تعتبر ایران بانها السبب فی احباطاتها، لذا فانها وبعد مجیء الادارة الامیركیة الجدیدة الي سدة الحكم بادرت من جدید لمتابعة اهدافها اللامشروعة فی المنطقة بسلوك انفعالی واحیانا متسرع وصبیانی تحت غطاء احیاء مشروع ‘التخویف من ایران’ الكاذب والملیء بالاوهام تحت مسمي ‘خطر النفوذ الاقلیمی الایرانی’.

واكد قاسمی بان النفوذ الاقلیمی للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لم ولن یشكل ای تهدید لای من دول المنطقة وان هدفها الاساس فی المنطقة هو حسن الجوار وتعزیز الامن والاستقرار فی المنطقة والتنمیة الاقتصادیة للجمیع ومكافحة الارهاب وایجاد السلام الشامل ومحو المناداة بالحرب واثارها المخربة.

واكد ان بعض القوي الكبري وحتي دول فی المنطقة ارتكبت خلال العقود الماضیة اخطاء استراتیجیة وقاتلة مازالت المنطقة والعالم یدفعان ثمنها بصوة رهیبة، لافتا فی هذا السیاق الي انتاج الافكار المتطرفة ورعایة واعداد العناصر المتطرفة ودعم صدام وعدوانه علي ایران، واخطاء امیركا المتتالیة التی لا تعد ومازالت تداعیاتها الماساویة ماثلة فی افغانستان والعراق وغیرهما وبالتالی الاوضاع الجدیدة الحاصلة وعدم الاستقرار والازمات المتمثلة بالمواجهة مع التطرف والارهاب.

واكد قاسمی بانه لو لم یعر البعض الاهتمام لنصائح ایران الصادقة فان ایران لن تتحمل غطرسة ای من القوي الاقلیمیة او الدولیة وستدافع بقوة وحزم عن استقلالها وكیانها.

اعتبر المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی نفوذ ایران الاقلیمی بانه لیس مبنیا بالضرورة علي الادوات المادیة والقوة العسكریة، مؤكدا بان ایران تعتمد فی سیاستها صون سیادة واستقلال الدول وعدم التدخل فی شؤونها.

وقال قاسمی، ان نفوذ الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مبنی علي احترام وحفظ سیادة واستقلال الدول وعدم التدخل فی شؤونها الداخلیة، نفوذ مبنی علي القوة الناعمة وهو عبارة عن تقدیم انموذج ناجح من الاستقلال السیاسی والتقدم والفاعلیة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*