إذا وجدنا الكائنات الفضائية فكيف يمكننا التواصل معها؟

إذا وجدنا الكائنات الفضائية فكيف يمكننا التواصل معها؟

لا يكف عالم الفيزياء ستيفن هوكينغ من التحذير من خطورة محاولة الاتصال بالكائنات الفضائية لاعتقاده أن مخلوقات فضائية ذكية قد تتحول لوحوش كونية تبحث عن موارد تنهبها.

فكوكبنا قد يكون عرضة للغزو والاستعمار خاصة أن هوكينغ يقول “في الكون مائة مليار مجرة تحتوي على مئات الملايين من النجوم ومن المستبعد أن تكون الكرة الأرضية هي الكوكب الوحيد الذي نشأت فيه حياة”.

لكن تحذيرات هوكينغ لا تلقى قبولاً لدى الكثيرين الذين حاولوا بطرق مختلفة منذ آلاف السنين إجراء اتصالات مع الكائنات الفضائية المفترضة ولم تنجح كل هذه المحاولات حتى الآن ولا نعرف ما الانطباع الذي يمكن أن تكونه كائنات فضائية عن كوكبنا لو كان هناك من ينظر إلينا من الفضاء بطريقة أو بأخرى.

ربما سنبدو حينها كائنات غريبة جداً غير مفهومة، وربما يكون هناك نسخة شبيهة بالأرض في مكان آخر من الكون وربما تراقبنا بصمت، وربما توجد حياة بدائية أو متقدمة لا نعرف عنها شيئاً بسبب محدودية قدراتنا الاستكشافية مقارنة بحجم الكون الهائل.

كيف نجد الكائنات الفضائية؟

في سبعينيات القرن الماضي أطلقت ناسا رحلتي Voyager 1, 2 الفضائيتين لتخرجا من نظامنا الشمسي وتضم إسطوانة ذهبية تحمل رسالة صوتية منها أصوات مختلفة كالأمطار والقطار ومقاطع موسيقية لبيتهوفن وطفل رضيع ورسائل ترحيب بلغات مختلفة بينها رسالة بالعربية وعدة صور لبشر يعيشون على الأرض، على أمل أن تصل الرسالة لكائنات فضائية ذكية تعرفهم بنا ويردوا علينا!

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*