عطوان .. طبول حرب طاحنة تقرع فاستعدوا !

عبد الباري عطوان

قال الكاتب المعروف عبد الباري عطون في مقال له اليوم، بسُقوط مدينة الرقّة العاصمة الرسميّة لـ”داعش” في أيدي قوّات سورية الديمقراطيّة، بمُساعدة ما يَقرُب من 900 جندي “مارينز″ وغِطاءٍ جوّيٍّ أمريكي، بدأت الاستعدادات الأمريكيّة للحَرب الأهم والأكثر خُطورةً ضد إيران في مُحاولةٍ لتغيير نِظامها والقَضاء على ذِراعها الضّارب في المِنطقة، أي “حزب الله”.

“حزب الله” الذي هَزم “إسرائيل” في حَربين، الأولى حرب تحرير جنوب لبنان عام 2000، والثانية في التصدّي لهُجوم إسرائيلي عام 2006، بات الآن في قَلب الاستهداف الأمريكي الجديد، واحتلاله المَرتبة نفسها التي احتلّتها “داعش” طِوال السنوات الثلاثة الماضية على قمّة الاستراتيجيّة الأمريكيّة، وحُلفائها في تل أبيب.

هُناك عِدّة مؤشرات في هذا الصّدد، أبرزها الاحتفالات المُفاجئة بالذّكرى 34 لتفجير قاعدة “المارينز″ الأمريكيّة في بيروت عام 1983 التي قُتل فيها 241 جُنديًّا أمريكيًّا في عمليّة انتحاريّة استشهاديّة نفّذتها خليّة تابعة لحزب الله.

جميع الرؤساء الأمريكيين الذين حَكموا قبل الرئيس دونالد ترامب، لم يتذكّروا هذهِ العمليّة “الاستشهاديّة”، ولم يَحتفلوا بها، أو حتى يتحدّثون عنها، ولذلك فإن تغريدات الأخير، أي ترامب، التي قال فيها “أن بلاده لن تَنسى الجُنود الأمريكيين الذين قُتلوا في بيروت على يَد حزب الله”، بينما ذَهب نائبه مايك بنس، إلى ما هو أبعد من ذلك عندما أكّد “أن تفجير المارينز كان الشّرارة الأولى لانطلاق الحَرب على الإرهاب.. سوف نَنقل المَعركة إلى أرض الإرهابيين وحَسب شُروطنا”، مُضيفًا “أن حزب الله جماعة إرهابيّة تُعتبر وكيلاً لإيران راعي الإرهاب الأساسي في العالم”، أكبر مُؤشّر على نِيّة التّصعيد مع إيران، وحزب الله بالتّالي، وربّما يكون لبنان ساحة المُواجهة الصّغرى، للانتقال إلى الكُبرى في المِنطقة بأسرها.

في تناغمٍ مع الجَوقة نفسها، دَخل أفيغدور ليبرمان، وزير الحرب الإسرائيلي على الخَط، وبادر باتهام السيد حسن نصر الله، زعيم “حزب الله” بإعطاء الأوامر “شَخصيًّا” بإطلاق صاروخين يوم السبت الماضي باتجاه هَضبة الجُولان المُحتلّة، وشدّد على أن هذا العمل “مُتعمّد وليس ناتجًا عن صواريخٍ طائشة نتيجة مُواجهات بين الجيش السوري والمُعارضة”.

سياسة التّصعيد التي يتبنّاها ترامب حاليًّا ضد إيران، هي “إعلان حرب”، ورَفض كامل لكُل أنواع الدبلوماسيّة، وتبنٍّ حَرفي لسياسات، ومَواقف نتنياهو، التي عَبّر عنها في خِطابه أمام الأُمم المتحدة في الشهر الماضي، ولخّصها بقَوله “إما الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، أو تعديله أو حتى إلغائه”.

جاريد كوشنر، زوج ابنة ترامب، ومُستشاره الأول في السياسة الخارجيّة، صديقٌ قريبٌ جدًّا لنتنياهو، ووالده من أكثر المُؤيدين لسياسة الاستيطان الإسرائيليّة في الضفّة الغربيّة، وحزب الليكود بشكلٍ عام، والأهم من ذلك أنّه، أي كوشنر، مُقرّبٌ جدًّا من جون بولتون الذي يَعتبره، بطريقةٍ أو بأُخرى، بمَثابة الأب الرّوحي، وكان من أبرز صُقور المُحافظين الجُدد المُؤيّدين لـ”إسرائيل” الذين مَهّدوا وخَطّطوا للعُدوان على العراق، وقال بولتن في مُذكّراته: “إما أن يُجرّد مجلس الأمن الدّولي إيران من حقّها في امتلاكِ برنامجٍ نووي، أو أن تُقدِم واشنطن على خَيارِ ضَربها”.

نحن باختصارٍ شديد قد نَكون على حافّة الحرب اللبنانيّة “الثالثة”، والبَحث جارٍ عن ذريعةٍ لإشعالِ فَتيلها، ولعلّ حديث ليبرمان عن إطلاق “حزب الله” صواريخ على الجولان المُحتل، ونقضته قيادة الجيش الإسرائيلي هو إحداها، فالفَبركة الإسرائيليّة الأمريكيّة للذّرائع مُعروفةٌ، ولا نَحتاج إلى إثباتٍ، ويَكفي الإشارة فقط إلى أُكذوبة أسلحة الدّمار الشّامل العراقيّة.

السّؤال المُتداول في الأوساط العَسكريّة الغَربيّة، هو حَول كيفيّة خَوض “إسرائيل” لهذهِ الحَرب: هل على غِرار الحَرب الأولى عام 1982، حيث توغّلت قوّاتها ودبّاباتها، ووَصلت إلى بيروت؟ أم اتّباع خيار الحَرب الثانية عام 2006، أي العَمل على الاعتماد على تفوّقها الجوّي، وتدمير صواريخ حزب الله وقواعده العَسكريّة؟.

هُناك تحليلات تتحدّث عن مزيجٍ من النظريّتَين، أي التوغّل الأرضي، والقَصف الجوّي المُكثّف، ويبدو أن حزب الله استعدّ لَهُما جيّدًا، أي إطلاق كل ما في حَوزته من صواريخٍ وقذائف باتجاه مُدنٍ وأهدافٍ إسرائيليّةٍ في العُمق الفِلسطيني المُحتل، وهُناك من يُقدّرها بأكثر من 150 ألفًا، وفي الوَقت نفسه اتباع أسلوب حَرب الاستنزاف الذي طَبّقته قوّات منظمة التحرير الفِلسطينيّة والقِوى الوطنيّة اللبنانيّة المُتحالفة معها، وجَعل كُلفة التوغّل الإسرائيلي مُكلفةً جدًّا بشريًّا وعَسكريًّا.

لتطوّر الجديد الذي يُمكن أن يُميّز أيَّ حربٍ إسرائيليّةٍ جديدة في لبنان عمّا سَبقها، أن الجيش اللبناني لن يَقف مُحايدًا هذهِ المرّة، وسيُقاتل إلى جانب قوّات “حزب الله”، لأنه يُدين بالولاء في مُعظمه للرئيس عون، الحَليف الأوثق للسيد نصر الله، وباتت عقيدته الوطنيّة القتاليّة الرّاسخة هي التصدّي لأي عُدوانٍ إسرائيلي.

“إسرائيل” تَشعر بالقَلق الاستراتيجي الشديد من جرّاء تزايد الوجود العَسكري الإيراني على الأراضي السوريّة، وتوارد أنباء عن عَزمها إقامة قواعد بحريّة في طرطوس، وجويّة قُرب مطار دمشق، ممّا يعني أن الحرس الثوري الإيراني سيكون على شواطئ المُتوسّط، الشّق الآخر من القَلق الاستراتيجي نفسه، وجود وحدات تابعة للحرس الثوري في جنوب سورية وقُبالة هَضبة الجُولان المُحتلّة، ممّا يَجعل الهضبة في مَرمى صَواريخها، وصواريخ “حزب الله” أيضًا.

ترامب يَعمل حاليًّا، ومن خِلال أنصاره في لجنة الشؤون الخارجيّة في الكُونغرس الأمريكي، على استصدارِ تشريعٍ بوَضع “حزب الله” كُلّه، وليس جناحه العَسكري فقط، على قائمة الإرهاب، وفَرض عُقوباتٍ جديدةٍ تَطول كل مَن يتعاون مَعه، أو يُموّله، أو يُساهم بالتّجنيد في صُفوفه كخُطوةٍ أساسيّةٍ في سياسة التّصعيد التي يتبنّاها حاليًّا، وهذا ما يُفسّر “الفَتح المُفاجِئ” لمَلف الهُجوم على المارينز في بيروت عام 1983.

كَسب أمريكا و”إسرائيل” لهذهِ الحَرب لن يكون سَهلاً، ورضوخ إيران للضّغوط الأمريكيّة بفَتح مُفاوضاتٍ جديدة لتعديل الاتفاق النووي لتَجنّبها سيكون ذريعة لإشعال فتيلها، لأن إيران ستَعتبر هذهِ الخُطوة “استفزازًا” بل وإهانةً لها، ومن المُرجّح رَفضها، لأنها من المُفترض أن تكون حَفظت دَرس المَطالب الأمريكيّة “المُتناسخة” لصدام حسين، حول أسلحة الدّمار الشامل التي كانت في حَوزته، وانتهت بتدميرها، أي أسلحة الدّمار، وتدمير العراق واحتلاله بعدها.

راقبوا السيناريو الأمريكي الإسرائيلي، وتطبيقاته المُتوقّعة في لبنان.. إنّها الحَرب.. ومن يَقول غير ذلك لا يَعرف التّاريخ الأمريكي الحديث، ولم يَقتنع بعد بأنّ ترامب أكثر ارتماءً في حُضن المُخطّطات الإسرائيليّة من نَظيره السّابق جورج دبليو بوش.. والأيام بيننا.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*