الانتخابات الايرانية .. ميرسليم يتطلع لاقامة علاقات مع الدول المقارعة للظلم

اكد مصطفى ميرسليم احد المرشحين للانتخابات الرئاسية في ايران بانه في حال فوزه بالرئاسة ستقيم حكومته علاقات واسعة مع الدول المقارعة للظلم.

وبحسب موقع IFP الخبري قال ميرسليم في مؤتمره الصحفي الذي عقده امس الاحد لشرح برامجه ، فيما لو فاز في الانتخابات الرئاسية، ، اننا سنقيم علاقات واسعة في مختلف المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية مع جميع الدول المقارعة للظلم وتحترم حقوق الشعب الايراني، ولكن من دون ان نحول ايران الى سوق للدول الغربية.

وبشان الاتفاق النووي والمفاوضات مع دول “5+1” قال، ان جهودا قيمة قد بذلت خلال المفاوضات لاثبات حق ايران للعالم، وبطبيعة الحال لو كان المجتمع العالمي قد اخذ بالاعتبار فتوى القائد بحرمة استخدام السلاح النووي لكان هذا الامر كافيا للاعتراف رسميا بالحق النووي للشعب الايراني.

واضاف مير سليم ، ان بلده اثبت في اطار الاتفاق النووي والمفاوضات مع مجموعة “5+1” بانه ملتزم بتعهداته تجاه المجتمع العالمي الا ان الطرف الاخر بنكثه للعهود وعدم التزامه بتعهداته قد اثبت عدم وجود الثقة الكافية لايجاد العلاقات.

وحول حضور الاقليات الدينية في حكومته قال، اننا نحترم جميع الاقليات على اساس الدستور، فالايرانيون اخوة كلهم ومتساوون امام القانون ونشد على يد من يتخذ الخطى لاعتلاء البلاد.

واعتبر الفقر واللامساواة والارهاب داء مشتركا لجميع شعوب العالم مضيفا، ان جميع شعوب اسيا واوروبا وافريقيا واميركا يعانون من النتائج المؤلمة للسياسات المخربة المؤدية الى تدمير البيئة واتساع نطاق الحرب والارهاب وزيادة ضحايا الفقر واللامساوة وتخريب الركائز الاخلاقية.

وتابع ان الادراك المشترك للقضايا الانسانية الاساسية والمواضيع البنيوية العالمية يمكنه ان يشكل اساسا للتفاهم المتبادل والعمل للتعاون المشترك على اساس الانصاف والاخلاق.

واشار المرشح ميرسليم الى اولوية سياساته الخارجية، معتبرا نشر الحوار والتعامل البناء على المستويين الاقليمي والدولي من الاولويات الرئيسية للسياسة الخارجية لحكومته.

وبشان اهمية رفع مشاكل الشباب اعتبران توفير فرص العمل والزواج والسكن من اهم المشاكل الراهنة للشباب واضاف، ان معالجة مشكلة البطالة للشباب تعتبر اولوية لحكومتي لان ذلك يسهم في حل مشاكل الزواج والسكن.

واكد ميرسليم بانه سيستفيد في حكومته من طاقات الشباب وسيكون الامر بارزا فيها واضاف، اننا نؤمن بفكر وحيوية الشباب وسنستفيد من طاقاتهم بالتاكيد.

واشار الى ان حزب “المؤتلفة الاسلامية” الذي يمثله يتناسق في اهدافه مع الجبهة الشعبية لقوى الثورة “جمنا” واضاف، ان “جمنا” متناسقة معنا في الاهداف وسنستمد العون من اخوتنا في هذا الائتلاف لكننا نختلف معهم في الاذواق.

وبشأن  السبب الاساس وراء ترشحه لخوض المنافسة في الانتخابات الرئاسية قال، ان السبب الاساس في حضورنا ساحة الانتخابات هو العمل على حل المشاكل واحقاق حقوق الشعب.

وانتقد اداء الحكومة الراهنة على مدى 4 اعوام وقال، ان استمرار عمل حكومة روحاني يعود بالضرر للبلاد وان سياسات هذه الحكومة لحل مشاكل ومعضلات البلاد اضحت غير فاعلة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*