السجن ست سنوات …اصغر اسیرة فلسطينية

قضت المحكمة المركزية بالقدس المحتلة صباح اليوم الأحد، السجن الفعلي ست أعوام على الأسيرة المقدسية منار الشويكي (16 عاما)، بعد أن تم إدانتها بمحاولة طعن جندي صهيوني ، حيث تعتبر الشويكي أصغر أسيرة فلسطينية تقبع بسجون الاحتلال.

وتتواجد منار الشويكي بالأسر منذ 14 شهرا، تحديدا من تاريخ 22/12/2015، وقد تنقلت في عدة سجون، وتقبع حاليًا في سجن “الشارون”.

وتعتبر منار أصغر أسيرة فلسطينية داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي، وكانت اعتقلت عقب مغادرتها مدرسته في حي وداي حلوة ببلدة سلوان بحجة العثور على سكين في حقيبتها، وأنها كانت تنوى تنفيذ عملية طعن .

واعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي الشويكى في حي وادي حلوة في بلدة سلوان قرب المسجد الأقصى عقب مغادرتها المدرسة، بتاريخ 6/12/2015، بحجة أنها عثرت في حقيبتها المدرسية على سكين، وأنها كانت تنوى تنفيذ عملية طعن ونقلها إلى التحقيق .

وفندت عائلة الشويكى ادعاءات الاحتلال في حينه بأن ابنتهم كانت تحمل سكين، وأكدوا بأنها كانت تغادر المدرسة ، وتحمل حقيبتها المدرسية، حين أوقفها جنود الاحتلال وفتشوها أمام المارة، واقتادوها إلى بؤرة استيطانية في الحي، بدون أي سبب.

وقال مجدي شويكى والد الأسيرة منار بأن عملية اعتقالها انتقامية، حيث اعتقلت قبل هذه المرة بشهرين وأطلق سراحها، ولكن المحققين قالوا بأنها ستعود إلى السجن مرة أخرى، وبالفعل قام الاحتلال باعتقالها، وقال ضابط مخابرات في كيان الاحتلال لوالدتها خلال أول زيارة لها بأن ابنتها لن تفلت هذه المرة من السجن بحجة محاولة طعن مستوطن “صهيوني” وأن الإدانة لها واضحة .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*