المرشح روحاني.. تدعيم البنوك احدى طرق تحسين الوضع المعيشي في البلاد

الرئيس الايراني

أكد المرشح حسن روحاني ان احدى طرق تحسين الوضع المعيشي للشعب واجتثاث جذور الفقر وجعل الاقتصاد قوة وطنية كبيرة هي تدعيم المصارف واخذ الاعتمادات من المصارف المختلفة.

وبحسب موقع IFP الخبري اشار روحاني في معرض رده على سؤال حول ماهي أهم مشكلة في النظام المصرفي وماهو البرنامج لتسهيل تقديم القروض الهادفة للانتاج وخدمات المسكن والزواج وباقي الحالات الضرورية ، اشار الى ان احد الاركان الكبيرة للاقتصاد اليوم وغدا هي المصارف.

واضاف روحاني ، قررنا زيادة ميزانية العمران عبر تعاون المصارف وتدعيمها حيث يمكننا عبر هذا التعاون تنفيذ المشاريع العمرانية.

وتابع الرئيس الايراني ، المصارف بحاجة الى الاصلاح، نحن ضاعفنا رأس مال المصارف الحكومية لتسعى في القضايا الاقتصادية، نحن بحاجة المصارف للانتاج.

ونوه روحاني الى انه يمكن عبر المصارف استقطاف الاستثمار الاجنبي، قائلا، اذا اردنا تحسين الوضع المعيشي للشعب واجتثاث جذور الفقر وجعل الاقتصاد قوة وطنية كبيرة احدى طرق ذلك تدعيم المصارف واخذ الاعتمادات من المصارف المختلفة.

ولفت الرئيس الايراني الى انه اليوم توصل الى اتفاق مع احدى المصارف الاجنبية بقيمة 10 مليار دولار، قائلا، ينبغي الاستفادة من رأس المال الداخلي والاجنبي لتقدم البلاد، ومن اجل تحسين معيشة الشعب نحن بحاجة الى زيادة الصادرات.

وقال مدافعا عن مشروع التقدم الصحي، نحن نقدم في مشروع التقدم الصحي مساعدة للعلاج ، ولدينا في الحكومة المقبلة خطة للعمل في القرى وتقديم التسهيلات لاي قرية توفر رأس مال للعمل.

من جانبه قال المرشح رئيسي منتقدا روحاني، اعلنت في المناظرة السابقة عن ضرورة اجراء مناظرة بين روحاني والحكومة السابقة، لان روحاني وجهانغيري ينسبان كل شىء للحكومة السابقة.

وخاطب الرئيس روحاني قائلا، تشير الى اننا سنقدم للمزارعين هذا الشىء في الحكومة القادمة اذن لماذا لم تفعل هذا الشىء في الحكومة الحالية.

بدوره قال المرشح قاليباف، نحن نرى ان الحكومة الحالية كانت عاجزة في ادارة والاشراف على المصارف، ان الحكومة الحالية اعطت قروضا كثيرة، اين ذهبت هذه القروض ولمن؟.

وخاطب المرشح جهانغيري قائلا، قلت انك رفعت قيمة القروض وكنت اول من عارضها في مجلس الشورى، انك اعطيتها لبعض الاشخاص الخواص، ان الحكومة كانت ضعيفة في عمل المصارف.

وانتقد حكومة الرئيس روحاني قائلا، كانت نسبة البطالة قبل حكومتك 10 بالمئة واليوم اصبحت 12 بالمئة، لايوجد منزلا خاليا من الاشخاص العاطلين عن العمل، ان الشجرة التي لم تثمر خلال هذه الاعوام الاربعة لن تثمر ابدا.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*