هيومن رايتس ووتش : الأنظمة الخليجية ’قمعية’

Saudi-Arabia

استمرارا لسياسته القمعية ضد النشطاء السياسيين، قام النظام السعودي بالقاء القبض على ناشطين اثنين في مجال حقوق الانسان.

وذكرت وكالة ايرنا للانباء نقلا عن المركز الوطني لحقوق الانسان في الخليج، ومقره لندن، المهتم بنشر اخبار النشطاء السياسيين، ان السلطات الأمنية السعودية استدعت الناشط في مجال حقوق الانسان ’عصام الكوشك’ في مدينة مكة المكرمة، قبل اعتقاله بعد اجراء التحقيقات الاولية ورفضت الافراج عنه بقيد الكفالة.

في السياق ذاته، قامت السلطات الامنية في منطقة القطيف باستدعاء الناشط السياسي ’احمد المشيخص’ واعتقاله على ذمة التحقيق ايضا.

ويعتبر المشيخص من النشطاء البارزين على الشبكات الالكترونية، حيث ينشر تقارير مستمرة حول الظروف السياسية والاقتصادية الصعبة في الداخل السعودي.

وكانت منظمة العفو الدولية ولعدة مرات قد اعربت عن اسفها لعدم التزام السعودية بقوانين حقوق الانسان، منذ تولي الملك سلمان مقاليد الحكم في البلاد، كما وطالبت الرياض بالافراج عن المعتقلين السياسيين من السجون.

يُذكران السلطات السعودية قامت خلال السنين الماضية بمعاقبة عدد كبير من مواطنيها بتهمة التعبير عن الرأي، كما نفذت حكم الاعدام على الزعيم الشيعي الشيخ نمر النمر الى جانب اربعين من المعارضين الاخرين، باتهامات تقول المعارضة انها باطلة ولا اساس لها من الصحة.

وفي نفس السياق اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” بعض الدول العربية بعدم مراعاتها لاقل الموازين في هذا المجال.

جاء ذلك، خلال تقرير قدمته المنظمة المذكورة على موقعها الرسمي، حول الظروف المأساوية لحقوق الانسان في البحرين والسعودية حيث كتبت تقول : “لطالما شكلت سياسة الدول العربية الواقعة على الجزء الجنوبي من الخليج الفارسي، تهديدا لحياة المعارضين من خلال الاعتقال والتعذيب، ولطالما قامت القوات الامنية بقمع المعارضين والنشطاء السياسيين في هذه البلدان”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*