نائب برلماني: العراق على اعتاب تحرير الموصل

Mosul

قال الناطق باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان “حسين نقوي حسيني” ان العراق على اعتاب تحرير الموصل بأكملها، مشيرا الى ان تواجد القوات التركية في شمال العراق خلافا لوعود انقرة بسحبها، يهيء الارضية لمعارك جديدة.

واعرب النائب حسيني في حوار مع وكالة انباء البرلمان (ايكانا) عن ارتياحه لتقدم الجيش العراقي في الحرب ضد الارهابيين التكفيريين قائلا: ان قوات الجيش بالتعاون مع الحشد الشعبي وحشد العشائر وجهوا ضربات مميتة لداعش وانهم على وشك تحرير الموصل.

وصرح حسيني بان اقدام الارهابيين التكفيريين على تفجير جسور دجلة في غرب الموصل بمعنى قبولهم الفشل ولكنهم يحبسون عناصرهم في المدينة من أجل القيام بعمليات انتحارية.

وحسب الناطق باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية ان الارهابيين التكفيريين كالتحالف ضد داعش يحاولون تفجير وتحطيم البنى التحتية لكي تبقى ذريعة جديدة للولايات المتحدة لاستعمار العراق .

وحول تواجد الجيش التركي في شمال العراق وتحديدا قاعدة بعشيقة قال النائب حسيني ان رئيس وزارء تركيا “بن علي بيلديريم” تعهد خلال زيارته الى بغداد بانسحاب قوات بلاده من شمال العراق ولكن لم يتحقق هذا الوعد بعد وهو ما يقوي هاجس اندلاع معارك جديدة.

وتابع حسيني ان طهران قلقة تجاه حضور بعض القوى المشبوهة في شمال العراق والتي يخطط لها معارك عسكرية بين انقرة وبغداد.

ويقول النائب البرلماني: بما ان تركيا غيرت توجهها حيال الارهابيين التكفيريين مؤخرا ودخلت معارك ضد داعش، فان استمرار تواجد قواتها يخل بحرب العراق ضد الارهاب.

وخلص حسيني حواره بالقول: ان داعش الارهابي التكفيري تهديد امني يتم ازالته بالتعاون المشترك والاتحاد فقط . انقرة ومن خلال تعاملها مع طهران وموسكو واحترام وحدة الاراضي العراقية والسورية بأمكانها استعادة الامن الى البلاد.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*