مستشار القائد .. قرار ترامب حول القدس خطوة حمقاء

ولايتي

صرح مستشار قائد الثورة في الشؤون الدولية” علي اكبر ولايتي” بان القدس الشريف قبلة المسلمين الاولى ستبقى متعلقة بالشعب الفلسطيني، واصفا قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب القاضية بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني بانها خطوة حمقاء صادرة من شخص لا يعي القضايا السياسية والتاريخية.

وبحسب موقع IFP الخبري وفي تصريح له اليوم الخميس ادان ولايتي خطوة ترامب هذه في الاعلان عن القدس عاصمة للكيان الصهيوني وقال، ان هذه الخطوة الحمقاء من جانب شخص عديم الاستقرار وغير واع بالقضايا السياسية والتاريخية، تعد تجاهلا للحق التاريخي والمؤكد للشعب الفلسطيني المظلوم وانتهاكا صارخا للقرارات الدولية وينبغي على ترامب ان يعلم بان القدس الشريف بصفتها قبلة المسلمين الاولى ستبقى متعلقة بالفلسطينيين.

واعتبر ولايتي خطوة ترامب مؤشرا اخر لمحاولات الاعداء الرامیة لزعزعة الاستقرار في المنطقة وإضعاف العالم الاسلامي وتعریض السلام والاستقرار الاقلیمي والعالمي للخطر واضاف، ان هذه الخطوة غیر مقبولة بتاتا وتعد وصمة عار اخرى للسیاسات الامیركیة في الانحیاز للعنف والقمع وتبدید حقوق شعب مسلم مظلوم وفي سیاق زعزعة الاستقرار لضمان مصالح الكیان الصهیوني والوجه الاخر للعملة المتمثلة باطلاق الحروب النیابیة ودعم الارهاب والتیارات المتطرفة والتكفیریة وتاسیس جماعات مثل “داعش”.

كما صرح مستشار القائد، لاشك ان الشعب الفلسطیني المظلوم سیستمر في طریق المقاومة والصمود كما في السابق وان هذه الخطوة العدوانیة تجاه هویة القدس وقیم المسلمین والعالم الاسلامی لا یمكنها المساس بالحقائق التاریخیة وحقوق الشعب الفلسطیني المظلوم ولابد للعالم الاسلامي والمنظمات الدولیة ان تبدي رد فعلها تجاه هذه الخطوة الخطیرة وعلى الحكومة الامیركیة والكیان الصهیوني تحمل تداعیاتها.

واضاف ، ان دونالد ترامب یتحدث عن التزام امیركا بمسیرة السلام في حین اقدم على هذه الخطوة المنجازة بالاعلان عن القدس عاصمة للكیان الصهیوني المحتل والقاتل للاطفال ویدعو الى نقل السفارة الامیركیة الى هذه المدینة المقدسة، في سیاق الدعم وایجاد نطاق آمن لهذا الكیان الذي یشكل رمزا للاجرام والعنف ضد المسلمین خاصة الشعب الفلسطیني المظلوم على مدى اكثر من نصف قرن من الزمن.

واكد ولايتي، ان السیاسة المبدئیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مبنیة دوما على دعم الشعب الفلسطیني المظلوم وادانة اجراءات الكیان الصهیوني وامیركا في خلق التحدي امام الاستقرار الاقلیمي والدولي ولاشك ان درب المقاومة والصمود سیستمر.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*