مستشار القائد: اميركا تسعى للحفاظ على امن الكيان الصهيوني من وراء ازمة سوريا

ندد كبير مستشاري قائد الثورة ، اللواء “يحيى رحيم صفوي” بمخططات اميركا لتقويض الامن في المنطقة وقال انها تسعى للحفاظ على امن الكيان الصهيوني ومستقبله على الامدين المتوسط والبعيد في منطقة الشمال (سوريا ولبنان) من وراء تأجيجها الازمة في سوريا.

وبحسب موقع IFP الخبري ، اشار صفوي، في كلمته خلال اجتماع ممثلي الصحة الدفاعية في جامعات العلوم الطبية في ايران اليوم الاربعاء، الى اهداف اميركا في تأجيج الازمة في سوريا واستمرارها، موضحا انها تسعى لارساء امن الكيان الصهيوني ومستقبله واهدافه السياسية القائمة على ادارة شؤون الانظمة الحليفة لاميركا والكيان الصهيوني التي تصون مصالحهما في المجالين الجيوسياسي والجيوستراتيجي في المنطقة العربية.

ونوه صفوي الى ان الاميركيين خططوا لاسقاط الحكومة السورية واغلاق الطريق امام ايران في دعمها لحزب الله لبنان ومن ثم مواجهة حزب الله وفصائل المقاومة الاسلامية كحماس والجهاد الاسلامي ومن ثم مواجهة العراق وبعده ايران.

واعتبر صفوي مخطط تقسيم البلدان الاسلامية في المنطقة (العراق ، سوريا، اليمن وغيرها) واضعاف النفوذ المعنوي والثقافي والاجتماعي والسياسي الايراني في البلدان الاسلامية من بين الاهداف الاخرى لاميركا وراء تأجيج الازمة في سوريا.

ونوه اللواء صفوي الى ان مثلث اميركا – الكيان الصهيوني – آل سعود يخطط لتقويض اقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية وتأجيج السخط واليأس بين اوساط الشعب الا ان عقد اجتماعات مشتركة بين رؤساء السلطات الثلاث، وفق توجيهات قائد الثورة، لمجابهة الحرب الاقتصادية ضد الشعب الايراني ستحبط مخططات الاعداء في ساحتي الحرب الاقتصادية والنفسية بفضل التعاضد ودعم الحكومة والسلطات والمؤسسات الاخرى.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*