مستشار القائد: العلاقة الايرانية العراقية هي علاقة استراتيجية

اعتبر مستشار قائد الثورة في الشؤون الدّولية “علي أكبر ولايتي” أن العلاقة الإيرانية العراقية هي علاقة استراتيجية، مشيرا إلى أن حضور المستشارين الإيرانيين في العراق بناءًا على طلب بغداد كان من أجل الدّفاع عن العراق.

وبحسب موقع IFP الخبري ، وقال ولايتي في مهرجان تكريم “يوم الشهيد العراقي”  في طهران: “تواجد المستشارين الإيرانيين في العراق كان بناء على طلب بغداد للدفاع عن العراق ونحن نعتبر هذا الأمر هو واجبنا؛ كما أننا نبارك للشعب العراقي الانتصارات التي حققها حتّى الآن”.

وأضاف ولايتي : “الشعبين الإيراني والعراقي هما شعبين شقيقين على الرغم من الحرب التي أشعلها نظام صدام الديكتاتوري؛ وهذا الأمر يُمكن رؤيته بوضوح عند زيارة الشعب الإيراني للأماكن المقدسة في العراق وبالعكس”.

ولفت إلى أنّه لطالما وعبر التّاريخ فقد نهض الشّعبين الإيراني والعراقي في مواجهة الاستعمار، مضيفا: “العلاقة الإيرانية العراقية هي علاقة استراتيجية، ونحن نفخر بالحشد الشّعبي والقوى الشّعبية التي تواجدت بناءً على فتوى المرجعية”.

وتابع مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون الدّولية: “أمريكا تسعى الى مدّ نفوذها المؤذي في العراق وإلى تقسيم الدّول الإسلامية لكنّها لم تنجح وستفشل في تحقيق أهدافها في سوريا والعراق”.

واعتبر ولايتي أن المجازر المرتكبة بحق الشّعب اليمني هي بسبب الجشع والتّسلّط الأمريكي، قائلا: “يجب أن تكفّ السّعودية عن هجماتها في اليمن وعليها أن تعلم أن الشّعب اليمني سينتصر في نهاية المطاف. ومحور المقاومة سيحقق الانتصار بفضل دماء الشّهداء”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*