مسؤول سابق في “الـ -CIA” يحذّر من عواقب أيّ حرب أميركية ضد إيران

تناول مدير برنامج التحليل السياسي السابق بوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية “ال-CIA” إميل نخلة في مقال له نُشر على موقع “LobeLog” تصريحات الرئيس الامريكي دونالد ترامب التي قال فيها إنه ينوي عدم المصادقة على الاتفاق النووي مع ايران في المرة المقبلة ، فرأى أن ترامب وداعميه من المعادين لإيران يرغبون بشن حرب على إيران دون الالتفات إلى النتائج الكارثية.

وبحسب موقع IFP الخبري نقلا عن موقع العهد ، شدد نخلة على أن الحرب على العراق ستكون نزهة مقارنة مع أيّة حرب على ايران.

ولفت إلى أن إيران تختلف عن العراق لكونها دولة حضارية صاحبة ثقافة غنية ولديها جيش متطور، اما العراق فقد “أسّس من قبل البريطانيين بعد الحرب العالمية الاولى من اجل الترويج للمصالح الامبريالية البريطانية في المنطقة”، على حد قوله.وأشار نخلة الى عدم وجود شخصيات إيرانية في المنفى تطالب بتغيير النظام في ايران.

وذكر نخلة ان “ادارة الرئيس الامريكي السابق جورج بوش حاولت ان تثبت للأمم المتحدة أن لدى العراق اسلحة دمار شامل، وفي الوقت نفسه وقعت الاتفاق النووي مع إيران ووافقت على عمليات تفتيش لمنشآتها النووية”، وشدد على ان “ايران وبكل المقاييس استجابت لشروط الاتفاق النووي”.

وتحدث عن “انتخابات حرة في ايران وعن حجم التبادل التجاري وعلاقات ايران مع بقية العالم”.

وحذر نخلة من ان “الحرب على ايران سيكون لها تداعيات سلبية على اسواق النفط العالمية والممر البحري لمضيق هرمز”، ورأى ان “الحرب ستدفع ايران الى ضرب السعودية وبالتالي إلحاق ضرر كبير بمنشآت النفط والمياه السعودية”.

وتوقع نخلة ان “تؤدي الحرب على ايران الى اشعال غضب المناهضين للأنظمة الحاكمة في الخليج الفارسی مثل البحرين والسعودية والكويت ودولة الامارات”. وحذر من ان “الانتفاضات” هذه قد تزعزع استقرار الدول المذكورة وتؤدي الى المزيد من التصعيد في العدوان على اليمن، كما ستؤدي الى ما اسماه “تمرد جديد” ضد القوات الاميركية في العراق.وقال إن “الحرب على ايران سيكون لها تداعيات سلبية على الحملة ضد “داعش” و”القاعدة” وجماعات ارهابية اخرى”.

وأوضح نخلة ان “بعض دول مجلس تعاون الخليج الفارسی لن تدعم الاعتداء العسكري ضد ايران، تحديداً الكويت وقطر وسلطنة عمان”، معتبرا ان ذلك “سيكون بمثابة إنذار لسقوط مجلس التعاون”.

وقال ان “كلا من قطر و الكويت لن تسمحان للجيش الاميركي باستخدام قواعده الموجودة في كلا البلدين من اجل مهاجمة ايران”، متوقعا ان تأخذ تركيا موقفا مماثلا حيال ذلك”.

وختم نخلة مؤكدا ضرورة ان “تتعلم ادارة ترامب هذه العبر وان تفكر بالعواقب الوخيمة قبل ان تنسحب من الاتفاق النووي مع ايران و تشن حرباً عليها”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*