مسؤول ايراني .. على حركة فتح قطع علاقتها مع كيان الاسرائيلي

امير عبداللهيان

أكد أمين عام المؤتمر الدولي لدعم الإنتفاضة الفلسطينية حسين أمير عبد اللهيان إن قوانين البلطجة التي فرضت على سكان فلسطين الأصليين للدخول الى المسجد الأقصي ستؤدي الى إندلاع إنتفاضة جديدة.

وبحسب موقع IFP الخبري ، قال عبد اللهيان في مقال له علي التلغرام اليوم السبت إن إيران تدعم مواقف قادة المقامة الفلسطينية المنددة بالجرائم الصهيونية مشدداً على ضرورة قطع حركة فتح علاقتها مع كيان الإحتلال.

ولفت عبد اللهيان الى أن مظاهرات الشعب الفلسطيني المظلوم في جمعة الغضب مؤشر على أن صبر هذا الشعب قد نفد إزاء جرائم الإحتلال وإن قوانين البلطجة التي فرضت على الدخول الى المسجد الأقصي ستؤدي الى إندلاع إنتفاضة جديدة.

وأكد المسؤول الايراني على أن المسجد الأقصي هو ملك جميع المسلمين وإن من حق المسلمين وخاصة الفلسطينيين منهم أن يقيموا واجباتهم الدينية في هذا المكان المقدس وإن إعاقة ذلك هو خلاف للقوانين والمعاهدات الدولية.

وقال أمير عبد اللهيان إن جرائم الإحتلال دفعت القادة الفلسطينيين الى إعلان يوم الجمعة يوم غضب داعين الشعب الفلسطيني الى شد الرحال الى المسجد الأقصي إلا أن الإحتلال لا يتحمل أي معارضة له ، ولذلك قام بإطلاق النار على المنتفضين.

وشدد على أن قتل وجرح أكثر من 400 فلسطيني جريمة لا تغتفر وتتطلب رداً حقيقياً من المحافل الدولية والعالم الإسلامي.

وقال: إن ما يبعث على الأسف إن الكيان الصهيوني تمادي أكثر عندما اقتحم مستشفى فلسطينياً وأعتقل بعض الجرحي في ظل صمت مطبق وتواطؤ وتعاون بعض الدول.

واكد أن بلاده تدعم مواقف قادة المقاومة الفلسطينية المنددة بالجرائم الصهيونية ،  مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة قطع حركة فتح علاقاتها مع الكيان الاسرائيلي .

واضاف المسؤول الايراني أن على الكيان الصهيوني أن يعلم بأن هذه الجريمة لن تذهب دون رد ، وإن المقاومة والشعب الفلسطيني سيردان على هذه الجريمة مشيراً الى أن إيران تستنكر هذه الجريمة وتعلن دعمها للشعب الفلسطيني المظلوم والمقاومة الفلسطينية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*