لاريجاني يستعرض افاق التعاون بين طهران وموسكو

اكد رئیس البرلمان الايراني “علي لاریجاني” بان ایران وروسیا تقفان في الخط الامام لمكافحة الارهاب وهنالك تعاون وثیق بینهما.

وبحسب موقع IFP الخبري ، أكد لاریجاني الذي یزور موسكو للمشاركة في المؤتمر الدولي لمكافحة المخدرات، في حوار اجرته معه وكالة ‘ایتارتاس’ اهمیة مكافحة الارهاب والمخدرات واجراءات ایران لمكافحة الارهاب في سوریا، مستعرضا افاق التعاون بین طهران وموسكو في مجال الاستثمارات.

الى ذلك اكد رئيس البرلمان الايراني بان الارادة غائبة عن امیركا والناتو في مكافحة المخدرات في افغانستان وقال، ان امیركا متواجدة في افغانستان منذ اكثر من 16 عاما ولها وللناتو اعداد كبیرة من القوات الا انها لم تستطع التغلب على القاعدة وطالبان اللذین استقطبا عناصر ارهابیة جدیدة كانت متواجدة في العراق وسوریا ولیبیا والیمن.

ونوه لاريجاني الي ان انتاج المخدرات فی افغانستان كان 200 طن حینما دخلت امیركا افغانستان فی العام 2001 فیما ارتفع الان الي 9 آلاف طن ای 45 ضعفا ویتم تهریب المخدرات فضلا عن الطرق البریة عبر المطارات الثلاثة بغرام وكابول وقندهار وهی تحت تصرف الناتو.

واضاف رئيس البرلمان ، اننا نعتقد بان السبب فی ذلك یعود الي ان امیركا والناتو لا یشعران بای مسؤولیة فی هذا المجال وما لم نقض علي الجذور ستبقي القضیة مستمرة.

وقال ، هنالك فی افغانستان اكثر من 400 مركز لانتاج المخدرات، وان الناتو یري انشطتها ولا یفعل شیئا للحیلولة دونها، فكیف یتمكن الناتو من قصف حفلات الاعراس فیما لا یفعل شیئا تجاه مراكز انتاج المخدرات هذه ؟.

كما اكد لاریجانی ضرورة التعاون الدولی فی مكافحة الارهاب واضاف، ان مكافحة تهریب المخدرات بحاجة الي شعور بالمسؤولیة الدولیة، فمقصد المخدرات هو الدول الاوروبیة ولكن كا فعلت لحد الان فی مكافحتها . هل ینبغی ان تتحمل الدول الواقعة فی طریق تهریب المخدرات اثمان هذه المكافحة ؟ فایران قدمت 4 آلاف شهید واكثر من 13 الف جریح فی هذا الطریق.

واضاف بانه علي الامم المتحدة وجمیع الدول تقدیم الدعم اللازم والمعدات والاجهزة والمساعدة بالزراعة البدیلة فی مزارع افغانستان.

وقال رئيس البرلمان الايراني ان التعاون بین ایران وروسیا فی مجال مكافحة المخدرات یمكنه ان یكون مهما جدا.مضيفا ، انني غیر متفائل بالدول الغربیة كثیرا الا ان التعاون بین ایران وروسیا حول القضایا الاقلیمیة مؤثر جدا.

واكد علي لاریجاني بان ایران وروسیا هما فی الخط الامام لمكافحة الارهاب فیما بقیة الدول تتحدث فقط فی هذا المجال وهنالك مختلف التحالفات تاسست لمكافحة الارهاب الا اننا لم نر شیئا حقیقیا منها علي ارض الواقع وتنشط علي الورق فقط.

واشاررئيس السلطة التشريعية في ايران الي دعم بلاده للحكومتین السوریة والعراقیة بطلب منها لمكافحة الارهابیین وقال، ما دامت هنالك ضرورة، سنساعد هذین البلدین وسنتوقف متي ما انتفت الحاجة.

كما اكد بان بامكان الشركات الروسیة التعاون مع ایران فی تنفیذ مختلف المشاریع ومنها النفط والغاز ومصادر الطاقة الجدیدة وسكك الحدید والطرق وقال، اننا نتعاون مع روسیا فی مختلف الظروف وناخذ مشاركتها بالاعتبار فی خططنا طویلة الامد فی مجالات كانشاء الطرق والبتروكیمیاویات والكهرباء والمحطات الكهروذریة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*