فرقاطة روسية تعود إلى المتوسط بصواريخها المجنحة

عادت الفرقاطة “الأميرال غريغوروفتش” المزودة بصواريخ “كاليبر” المجنحة إلى مياه البحر المتوسط لتنضم إلى مجموعة السفن الحربية الروسية المرابطة هناك.

وبحسب موقع IFP الخبري أفاد النقيب فياتشيسلاف تروخاشيف، رئيس الدائرة الإعلامية في أسطول البحر الأسود، التابعة له هذه الفرقاطة، أنها تعود إلى مياه المتوسط بعد انتهاء  تدريبات مشتركة جرت يوم الأربعاء الماضي بين هذا الأسطول الروسي والبحرية التركية، حيث قامت مجموعة من السفن الحربية التركية بزيارة ميناء نوفوروسيسك الروسي على ساحل البحر الأسود.

وقال تروخاشيف: “اليوم، انضمت الفرقاطة (الأميرال غريغوروفتش) التابعة لأسطول البحر الأسود، تحت قيادة الرائد أناتولي فيليشكو، الى القوات البحرية المرابطة على نحو دائم في البحر الأبيض المتوسط”.

يشار الى أن هذه الفرقاطة مزودة بصواريخ مجنحة من طراز “كاليبر-إن كا”، ومنظومة صواريخ “شتيل” للدفاع الذاتي، ومدفع عيار 100 ميللمتر، ومدافع مضادة للجو، وأجهزة لإلقاء قنابل وطوربيدات، كما باستطاعة الفرقاطة أن تحمل على متنها طائرة مروحية من طراز (كا-27 أو كا-31).

هذا وكانت “الأميرال غريغوروفيتش” قد وجهت ضربة بصواريخ  “كاليبر” إلى مواقع  الإرهابيين في سوريا. في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*