عبد الملك الحوثي .. استهداف اليمن استهداف للأمة الإسلامية

عبد الملك الحوثي

أكد قائد حركة انصارالله عبد الملك بدر الدين الحوثي أن لااستهداف السعودي الأمريكي لليمن يأتي في سياق استهداف الأمة الإسلامية.

وقال في كلمة متلفزة له مساء السبت بمناسبة ذكري مرور عامين من الصمود ، أن هناك شعوبا مهمة في الأمة الإسلامية يري العدو الإسرائيلي أنه من الضرورة بمكان أن يبدأ بالخلاص منها ،ويراها تمثل عقبة أمامه لأنها ترفض هيمنته وترفض مؤامراته ومشاريعه، ومن المصاف الأولي لهذه الشعوب هو الشعب اليمني المعروف بمواقفه البارزة في رفض الهيمنة الأمريكية والعداء لكيان إسرائيل والانتصار للقضية الفلسطينية .

وقال ولأنه لم يكن هناك ما يستوجب أو يبرر العدوان فمن المؤكد أنه يحمل شهادة كبيرة علي مظلومية الشعب اليمني وعلي عظم جرم المعتدي.

وتابع أن البعض من النخب والتيارات السياسية كان ينظر إلي بلدنا نظرة احتقار وكان يتوقع أنه لايمكن أن يدخل في أي حسابات علي المستوي الإقليمي والدولي وكانوا لا يتوقعون أن الأميركي لايحمل نية سوء بهذا البلد ولذلك تفاجأوا.

وعدد مجموعة من العوامل التي ساهمت في هذا الصمود العظيم: أولها العون الإلهي والعامل الثاني هم الشهداء أبطال هذا الشعب الذين و الثالث هو صمود مؤكدا أن هناك عامل آخر هو صبر الموظفين الذي تضرروا كثيرًا عندما قام العدوان بنقل البنك المركزي برغم حجم المعاناة.

وواصل: أن من أهم العوامل تماسك المكونات السياسية الرئيسية في هذا البلد حيث سعي الأعداء في محاولات كثيرة إلي شق الصف بينها وحتي ينشغلوا ببعضهم البعض عن الانشغال في التصدي لهذا العدوان لكن استشعارهم للمسؤولية جعلهم يقفون بثبات ويوجهون كل الجهد في الواقع العملي للتصدي لهذا العدوان.

وفي ختام الكلمة وجه بتفعيل مؤسسات الدولة وفق الإمكانات المتاحة وتفعيل قانون الطوارئ لوقف الطابور الخامس ومواجهة الاختراق والاستقطاب المعادي، كما وجه بتطهير مؤسسات الدولة من الخونة والموالين للعدوان ومحاكمتهم علي خيانتهم.

ومن التوجيهات تفعيل القضاء مع إصلاحه للقيام بمسؤولياته وواجباته وتطهيره من الخونة وتفعيل اللجنة الاقتصادية في رئاسة الوزراء واصلاح وتفعيل الأجهزة الرقابية وضبط الموارد المالية المتاحة، إلي جانب العناية القصوي بالزكاة واختصاصها بفقراء البلد واقترح عمل قانون يضمن وصولها للفقراء دون أي تمييز.

وكما وجه بالإحلال بدل الفرار والخونة من المنتمين لصفوف الجيش والاستمرار في تطوير القدرات العسكرية واصلاح وتوجه العمل الإغاثي والإنساني وتمويل الأنشطة الاقتصادية للأسر وتفعيل العمل الحقوقي برعاية من زارة حقوق الانسان.

وعلي المستوي الشعبي وجه بدعم الجبهات والتكافل الإجتماعي والحفاظ علي وحدة الصف في كل المكونات والسلم الإجتماعي بين القبائل والاهتمام بموسم الزراعة القادم في زراعة الذرة بتعاون رسمي وشعبي، كما دعا إلي الاحتشاد في المهرجان الكبير بذكري عامين من الصمود.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*