طهران تحسم موضوع التعامل مع الحكومة العراقية القادمة

أعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” أن بلاده ستتعاون مع أية حكومة عراقية جديدة، بغض النظر عن الحزب الذي سيقوم بتشكيلها.

وبحسب موقع IFP الخبري ، كشف قاسمي عن هجمة شرسة للاخلال بالعلاقات الايرانية العراقية، قائلاً:”هناك بعض المراكز المعادية تسعى الى الاخلال بعلاقات ايران مع سائر الدول وخاصة دول الجوار”.

وبيّن المتحدث باسم الخارجية ان “الادارة الاميركية بحاجة للاخلال بعلاقات ايران مع جيرانها لإنجاح الحظر الذي فرضته على ايران”.

وأكد ان “قضية التأثير على بعض القوى العراقية لا اساس لها واستقلال القرار العراقي يحظى بأهمية بالغة لنا”.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان “التعاون مع العراق مستمر في العديد من القضايا ومن بينها التعاون في اطفاء حريق هور العظيم”.

وبشان الاتفاق النووي قال قاسمي:”وجهنا التحذيرات اللازمة وفي الأوقات المناسبة للاتحاد الأوروبي بشأن الالتزام بالاتفاق النووي” مشدداً أنه “لا يمكن القول أن اوروبا تسعى الى استغلال الوقت ولكننا نشعر ببطئ اجراءاتها تجاه الحفاظ على الاتفاق النووي”.

وأكد قاسمي ان “المفاوضات مع اوروبا حول سبل الحفاظ على الاتفاق النووي لا تزال مستمرة ولكنها لم تحقق حتى الآن طموحنا” مشيراً الی انه “ينبغي على الاتحاد الأوروبي الاعلان عن موقفه من الاحتفاظ بالاتفاق النووي بأسرع وقت”.

وتابع ان “ما تطرحه بعض الدول الأوروبية بشأن القدرات العسكرية والصاروخية الايرانية ليس جديدا وقد قمنا بالرد عليه”.

وعن سوريا، صرح قاسمي ان “الحكومة السورية حسمت قرارها بشأن إدلب” مؤكداً ان “ايران ستستمر في تقديم استشاراتها لدمشق”.

واشار المتحدث باسم الخارجية الايراني الی ان ظريف سيلتقي اليوم في اطار زيارته لسوريا الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس الوزراء عماد خميس.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*