صحیفة اسرائيلية تحذرمن إقفال حاوية الأمونيا

لا يزال موضوع حاوية الأمونيا في حيفا يلقى صداه في الكيان الصهيوني، خصوصاً بعد التهديدات المتجددة للأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله، والتي شدّد فيها على استهداف الحاويات أينما وجدت.

وفي هذا السياق ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” “أنّ مدير عام وزارة الإقتصاد في الكيان الصهيوني، عميت لنغ، كتب إلى نظيره في وزارة ما يُسمى “حماية البيئة”، يسرائيل دنتسيغر، مذكرة طلب فيها تمديد فترة عمل حاوية الأمونيا 90 يوماً”.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” التي نشرت المذكرة “أنّ لينغ حذّر من أن إقفال حاوية الأمونيا سيشكل ضربة قاسية لصناعة الأسمدة في “إسرائيل””، مضيفاً أن “إيقاف تزويد الأمونيا، من دون تأمين بديل، سيؤدي إلى صعوبات في عمل ما يقارب 100 مصنع إضافي يشغِّل آلاف العمال ويقدم خدمات لمختلف الصناعات الحيوية لكيان العدو”.

وأشار لينغ في مذكرته الى “أنّ صناعة إنتاج الأسمدة تشغِّل أكثر من 800 عامل، وتقدر مساهمتها في التصدير “الإسرائيلي” بحوالي 2.4 مليار شيكل في العام”، مضيفاً أنّ” فرع تصنيع الأسمدة صاحب إنتاجية ومدخول وأجر كبير نسبياً في الصناعة “الإسرائيلية””.

وقال لينغ أنّه” على ضوء التطورات الأخيرة، فإنّ صناعة الأسمدة تستعد لتأمين مزوِّدين من الخارج ليحلوا في الوقت المناسب مكان خدمات حاوية الأمونيا” وفق قوله.

كما طلب لينغ تسهيل التعاون مع وزارة “حماية البيئة” بإعطاء الأذونات المطلوبة لإيجاد بدائل من أجل الإلتزام بجدول الأعمال المقترح والسماح للمرفق بملائمة نفسه مع الواقع المستجد”.

وكان الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، قد جدد التلويح باستهداف مخازن الامونيا في حيفا المحتلة والتي تعتبر قنبلة نووية موقوتة، فيما قلل من أهمية تفريغ هذه المخازن ونقلها الى مدن اخرى مؤكدا أن صواريخ حزب الله ستطالها إن اندلعت حرب بين الطرفين، كما أشار الى سفن نقل الأمونيا الى كيان الاحتلال والتي قد يؤدي استهدافها الى انفجار بقوة 5 قنابل نووية، مشددا على قدرة حزب الله على استهداف هذه السفن.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*