شمخاني یحذر من مؤامرة لإعادة زعزعة الأمن والإرهاب للمنطقة

أکد أمین المجلس الأعلی للأمن القومي “علي شمخاني” علی أن تغازل رئیس بلد عربي مع الکیان الاسرائيلي والتأکید علی حل الحشد الشعبي مؤشران علی حیاکة مؤامرة جدیدة لإعادة انعدام الأمن والإرهاب إلی المنطقة.

وبحسب موقع IFP الخبري ، بحث شمخاني خلال إستقباله رئیس المجلس الأعلی العراقي الشیخ همام حمودي في العاصمة طهران الیوم الإثنین  العلاقات الثنائیة والتطورات الإقلیمیة وأشار إلی زوال الخلافة المزعومة لداعش وتطهیر العراق من الإرهابیین مؤکدا علی أن الحرب علی داعش من الناحیة الأمنیة والثقافیة والعقائدیة مازالت تستمر  وینبغی المواجهة المستمرة والشاملة  لإقتلاع جذور التفکیر الداعشي المدعوم من دول إقلیمیة.

واعتبر الصمود والمقاومة للشعب العراقي وبطولات الجیش والقوات الأمنیة والشعبیة لاسیما الحشد الشعبي بأنها أدت إلی إزالة أکبر تهدید إقلیمي وتابع أن وعی وحکمة المسؤولین ونواب البرلمان العراقیین لایسمح لمؤامرات الأعداء من أجل ضرب الأمن الداخلي بجنی ثمارها .

وقال شمخاني ان القسم الأهم من أزمات المنطقة یتم إشعالها بتوجیه وتصمیم  من أمریکا والکیان الصهیوني وبهدف الحفاظ علی أمن حکام  تل أبیب الحاصدین لأرواح لأطفال وبیع المزید من الأسلحة إلا أن الشعب العراقي أثبت أن الأمن لایمکن شرائه وأنه رسم الإنتصار اعتمادا علی نفسه والحشد الشعبي وفتوی المرجعیة  معتبرا الوحدة الإقلیمیة واللحمة الوطنیة في العراق بأنهما تضمنان الإستقرار والأمن ورعایة مصالح جمیع الطوایف العراقیة .

وأضاف شمخاني أن التعاون القریب بین الدول التي تکون ضحیة الإرهاب في المنطقة من أجل مواجهة الإرهاب عسکریا وأمنیا وثقافیا  أمر ضروري وعامل ردع في مسار إعادة تشکیل الإرهاب .

بدوره ، ثمن  الشیخ همام حمودي خلال اللقاء الدور الذي تلعبه ایران في مواجهة الجماعات الإرهابیة في العراق والمنطقة مؤکدا علی أنهم ورغم القضایا الأمنیة والإقتصادیة حققوا انتصارات کبیرة ویستمرون ذلك عبر مساعدة الحلفاء الحقیقیین.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*