شمخاني يعزي بوفاة “الصديق القديم ورفيق السلاح جلال الطالباني”

شمخاني

أصدر أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الأميرال علي شمخاني بيانا بمناسبة وفاة الرئيس العراقي السابق جلال الطالباني؛ واصفا الفقيد بأنه كان من السياسيين الحذقين في مسار تحرير الأراضي العراقية والشعب العراقي من ظلم ديكتاتورية صدام وحزب البعث العراقي ولم يدّخر جهدا في سبيل إعادة العراق الى مكانته الدّولية.

وبحسب موقع IFP الخبري أصدر شمخاني بيانا، صباح اليوم الأربعاء، قدّم فيه العزاء الى الحكومة و الشعب العراقي بمناسبة وفاة الرئيس العراقي السابق، الأمين العام للاتحاد الوطني الكردي جلال طالباني.

وتابع شمخاني في بيانه الى أن الفقيد كان من المناضلين القدماء والسياسيين الحذقين في مسار تحرير الأراضي العراقية وتحرر الشعب العراقي من ظلم ديكتاتورية صدام وحزب البعث، وأضاف: “لقد ضحّى الراحل كثيرا ولم يدّخر جهدا في سبيل إعادة العراق الى مكانته الدولية”.

ونوّه الى أن الطالباني كان من الشخصيات السياسية العراقية التي سعت الى إيجاد الوفاق والتقارب بين مختلف القوميات والمذاهب والأطراف السياسية في العراق حيث كان يسعى دائما لتوفير استقرار هذا البلد وتخفيف آلام الشعب العراقي المعذّب.

ولفت شمخاني : ان “عدم تواجده على الساحة السياسية العراقية مؤخرا بسبب مرضه أدّى الى فراغ حقيقي في الوسط السياسي العراقي حيث استغل البعض هذا الغياب من أجل تنفيذ مشاريع مشكوكة من أجل تدمير وتقسيم العراق”.

واعرب  شمخاني في ختام برقيته بالعزاء لعائلة الفقيد وللشعب العراقي بمناسبة وفاة “الصّديق القديم ورفيق السلاح جلال الطالباني”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*