ساعدوا المملکة !

طالب مساعد الرئیس الإيراني للشؤون السیاسیة -البلدان العربیة- بالإسراع في انقاذ السعودیة من المستنقع الیمني الذي طمست فیه، رغم انها شریکة في تشکیل الإئتلاف معها.

و غرد حمید ابوطالبي في صفحته الشخصیة عبر التویتر “أن السعودیة وخوفاً من اتهامها بارتکاب جرائم حرب و انتهاك القرارات و المعاهدات الدولیة، و هرباً من تداعیات مجازرها، اعترفت في نهایة المطاف بأحدث جرائمها ضد الیمنیین -مشیرا؛ أن الریاض و خلال رسالة الی مجلس الأمن وعدت بتقصي الحقائق و دراسة ابعاد المجزرة الأخیرة و نشرها سریعا. لذا، فالنظام السعودي لیس امامه سوی خیارین؛ الإعتراف بالهزیمة و ایقاف حربها و القبول بنتائج جرائمها، أو الإنغماس اکثر في مستنقع جرائم الحرب و المحکمة الدولیة”.

و کان طیران الإئتلاف العربي بقیادة المملکة السعودیة قد استهدف مجلس عزاء في الیمن قبل ایام، قُتل علی اثره اکثر من 350 مدنیا و جرح اکثر من 600، و اثار موجة استنکار عالمیة هائلة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*