روحاني و اردوغان يبحثان هاتفيا الاوضاع في الاراضي الفلسطينية المحتلة

قال الرئيس الإيراني “حسن روحاني” ان على الدول الإسلامية أن تتحد وتقف في وجه التحركات والسياسات الصهيونية، مؤكدا ان هذه الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني تزيد من وحدة الشعب الفلسطيني.

وبحسب موقع IFP الخبري فأن الرئيس حسن روحاني ونظيره التركي رجب طيب اردوغان اجريا اتصالا هاتفيا ناقشا فيه الأحداث الأخيرة في قطاع غزة وكذلك نقل السفارة الامريكية الى القدس كما نقشا ملفات أخرى بين البلدين.

الى ذلك ادان الرئيس روحاني المجزرة الأخيرة التي ارتكبها جيش الاحتلال بحق أهالي غزة وقال ان هذه الجريمة والتي تتزامن مع العام السعبين لاحتلال الأراضي الصهيونية، مطالبا المجتمع الدولي ومنظمة التعاون الاسلامي بتحمل مسؤولياتها تجاه هذه القضية.

كما اعتبر الرئيس روحاني أن نقل السفارة الأميركية إلى القدس خطوة “غير قانونية واستفزازية” بالنسبة للشعب الفلسطيني والمسلمين.

وأضاف الرئيس روحاني: یجب أن نسعى لكي نسمع العالم صوتاً واحداً ومدوياً من قبل الدول الإسلامية ضد الإجراءات الأميركية والإسرائيلية.

وشدد روحاني على أن: الدول الإسلامية يجب أن تقف صفاً واحداً بوجه هذه الحركات الغيرإنسانية وأن تستغلها فرصة لمزيد من التلاحم.

بدوره، وجه الرئيس التركي دعوة إلى نظيره الإيراني للمشاركة في قمة إسطنبول الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي، وقال أردوغان: “مشاركة إيران في القمة هامة ومؤثرة”.

وبخصوص الشأن الفلسطيني، أشار الرئيس التركي، إلى أن “أي مشروع للسلام لا يحقق مطالب الفلسطينيين سيؤجج التوتر في المنطقة” مؤكدا أنه حان الوقت كي تقوم الدول الإسلامية بواجباتها تجاه الفلسطينيين.

وأضاف اردوغان: “نقل السفارة الأميركية إلى القدس سيشجع إسرائيل على ارتكاب المجازر”./انتهى/

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*