روحاني لابن علوي .. مشاكل المنطقة سببها القرارات الخاطئة لبعض الحكومات

روحاني لابن علوي .. مشاكل المنطقة سببها القرارات الخاطئة لبعض الحكومات

قال الرئيس الايراني حسن روحاني خلال لقائه وزير الدولة للشؤون الخارجية العماني، ان المشاكل التي تعاني منها بعض دول المنطقة بمافيها اليمن وسوريا والبحرين وقطر، سببها القرارات الخاطئة لبعض الدول، والمتضرر الأول لهذه السياسات هي الدول المتخذة لتلك القرارات.

وبحسب موقع IFP الخبري اشار روحاني اليوم الاربعاء خلال لقائه وزير الدولة للشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي الى ضرورة السعي والتعاون بين دول المنطقة لحل المشاكل الاقليمية ، وقال ان الارهاب والاختلافات والتدخلات في غير محلها من قبل بعض الدول في الشؤون الداخلية للاخرين، صعدت الأزمات في المنطقة، وان اخمادها بحاجة الي التنسيق والمزيد من التعاون بين دول المنطقة.

وصرح الرئيس الايراني ان بلاده  وقفت الى جانب الشعب العراقي عندما كان بحاجة الى المساعدة لمحاربة الارهاب، وساعدته حتي تحرير الموصل، وستواصل ايران دعمها للشعب العراقي وكل الشعوب المظلومة في المنطقة لمكافحة الارهاب.

واعتبر ان القرارات الخاطئة من قبل بعض الدول، أدت الي حدوث مشاكل في دول المنطقة بمافيها اليمن وسوريا والبحرين وقطر مضيفا ان استمرار هذا الوضع لايعود بالنفع علي دول المنطقة والمتضرر الأول من هذه السياسات هي الدول المتخذة لهذه القرارات.

واضاف ان الحل الوحيد في اليمن والبحرين، اقرار السلام والحوار واضاف ان استخدام لغة التهديد والضغوط والحصار في مواجهة دول الجوار كما في قطر ، سلوك خاطئ وعلينا جميعا ان نسعي لازالة هذا التوتر من المنطقة.

واشار الى استمرار المشاورات الايجابية بين ايران وعمان والكويت حول قضايا المنطقة وقال ان ايران ترحب بأي جهد يساعد على انهاء الاختلافات والنزاعات في المنطقة.

من جانبه أكد بن علوي على ضرورة الاسراع بحل الاختلافات والنزاعات الاقليمية عن طريق الحلول الدبلوماسية منوها الي الدور المهم والحيوي التي تتميز به ايران في التسوية السلمية للقضايا الاقليمية وكذلك حل الأزمة في سوريا ومكافحة الارهاب وداعش.

وفي سياق متصل أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، ووزير الدولة العماني للشؤون الخارجية خلال لقائهما ، على تطوير العلاقات الاقتصادية، بموازاة العلاقات السياسية الجيدة للغاية بين البلدين.

هذا و بحث ظريف ونظيره العماني آخر التطورات على الساحة الاقليمية بما فيها العراق وسوريا واليمن.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*