ردود فعل ايران ازاء استفتاء كردستان العراق

كردستان العراق

اكد مستشار القائد الخامنئي وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام علي اكبر ولايتي اليوم السبت ، ان بلاده ترفض اي حركة تهدف الي تجزئة العراق او اي بلد اخر في المنطقة.

وبحسب موقع IFP الخبري وتعليقا على الاستفتاء في اقليم كردستان العراق، اوضح ولايتي ، ان ايران حليف ستراتيجي للعراق وتوافق مع اي قرار تتخذه الحكومة المركزية.

وتابع ولايتي قائلا ان الحكومة المركزية في العراق وغالبية الاكراد الشرفاء يرفضان الاستفتاء و يتطلعان الى وحدة العراق واضاف ان نزعة التجزئة لو انطلقت لن يكون لها نهاية في المنطقة وانها تصب لصالح القوىالاستعمارية والمتغطرسة سيما امريكا و الكيان الصهيوني.

هذا و اشارولايتي الى معارضة حكومات المنطقة و جامعة الدول العربية و كذلك الدول الاسلامية لاي نزعة تهدف الى تجزئة المنطقة مؤكدا انها تودي الى زعزعة الامن في المنطقة و مرفوضة تماما.

الى ذلك اعتبر المساعد الخاص لرئیس البرلمان الايراني للشؤون الدولیة حسین امیر عبداللهیان الکیان المحتل بأنه أکبر داعم لقیام دولة کردیة.

وأشار عبداللهیان إلی رفع العلم الصهیونی فی الوقفة الأخیرة لمؤیدی إستفتاء إستقلال اقلیم کردستان العراق فی اربیل متسائلا بأن الکیان المحتل هو أکبر داعم لتشکیل دولة کردیة؟

وتابع عبد اللهيان بأنه یقال أن مسعود بارزانی طلب من تل أبیب وقف الدعم العلنی لإجراء الإستفتاء مؤقتا!

من جانبه اعتبر خطيب جمعة طهران المؤقت “أحمد خاتمي” يوم امس الجمعة إن الإستفتاء المزمع إجراءه في إقليم كردستان العراق نهاية الشهر الجاري، مؤامرة إسرائيلية.

وتطرق خاتمي في جزء من خطبة صلاة الجمعة في العاصمة طهران إلى قضية إستفتاء الإنفصال الذي تنوي سلطات إقليم كردستان العراق إجراءه في نهاية الشهر الجاري، قائلاً: إن إستفتاء الإنفصال في إقليم كردستان هو الحلم القديم لقوى الإستكبار العالمي.

وأضاف خاتمي بأن الإستكبار العالمي يسعى من خلال دعم استفتاء كردستان إلى إقامة “إسرائيل” جديدة في المنطقة، لافتاً إلى أن الساعين وراء ذلك سوف لن يجنون سوى خيبة الأمل.

وتابع خاتمي بالقول إن مسؤولي الكيان الصهيوني عبروا بصراحة عن دعمهم لإستفتاء كردستان، في الوقت الذي أعلنت فيه ايران ، ومجلس النواب والحكومة العراقيين، وتركيا معارضتها لهذا الأمر.

وقال إن على المسؤولين في إقليم كردستان أن يدركوا أن “إسرائيل” هي من تقف خلف أمر الإستفتاء، حيث أنها تضحي بوحدة وسلامة ارض العراق من أجل غايتها.

وختم خاتمي بالقول إن المستكبرين خططوا لتقسيم العراق منذ اليوم الأول الذي تخلص فيه الشعب العراقي من شر النظام البعثي البائد، حيث بدأوا خططهم بزرع المجموعات الإرهابية التي تحتضر وتلفض أنفاسها الأخيرة في كل من العراق وسوريا وانهوها بمؤامرة الإستفتاء التي نتمنى فيها على المسؤولين الاكراد الإحتكام إلى لغة العقل والكف عن هذه المؤامرة الإسرائيلية.

وقبل عدة ايام قال امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني: “في الوقت الّذي يقترب فيه العراق من تحرير كافة ترابه من الإرهابيين التكفيريين، فإن هذه التصرفات التي ليس لها أي قيمة قانونية”.

اضاف شمخاني قائلا: “هذه التصرفات ستؤثر بشكل حتمي على أمن المنطقة، العراق وبشكل خاص إقليم كردستان”.

ولفت المسؤول الايراني إلى أن مشكلة شعب العراق الكامنة في التقسيم المبني على الفرق المذهبية والقومية لم تحل حتى هذا اليوم، وهذه التصرفات (تنظيم الاستفتاء) سيخلق مشاكل جديدة عبر إضعاف الانسجام الداخلي كما سيؤدي إلى استخدام القوى الكبرى لهذه الحجة من أجل فرض سيطرتهم الاقتصادية والسياسية في المنطقة.

وعلى صعيد المؤسسة العسكرية الايرانية أكد المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري ان استفتاء كردستان العراق يتماشى مع السياسات الامريكية في تقسيم الدول.

وأشار جزائري الى زيارة اللواء باقري الى تركيا، قائلا، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اثبتت حتى الان انها تعارض وتواجه بشدة الارهاب وداعميه في المنطقة، حيث تأتي هذه الزيارة في السياق ذاته.

وأضاف جزائري، ان بلاده تسعى عبر التعاون مع باقي دول غرب آسيا لتجفيف جذور الارهاب بالكامل، لذلك بدأت زيارات مع الدول وهذا يبعث على الامل حتى تبصر منطقة غرب آسيا الحساسة نور السلام والهدوء.

وبشأن اسباب تغيير تركيا توجهها حيال محاربة الارهاب في العراق وسوريا وابتعادها عن مواقفها السابقة، قال العميد جزائري، دون شك بعد النجاحات التي حققتها سوريا والعراق في محاربة الارهاب والانتصارات التي تحققت في هذه البلدين، ادركت بعض دول المنطقة انه عبر الاعمال الارهابية والتعاون مع امريكا في مجال نشر الارهاب في المنطقة، لن تحقق اي مصلحة تذكر.

وتابع جزائري ، دون شك نحن نعارض تواجد المجموعات الارهابية في باقي الدول والمناطق الحدودية وكالسابق سنستمر في مواجهتها.

وفيما يخص استفتاء كردستان العراق وتأثيره على دول المنطقة، قال العميد جزائري، نحن نرى هذا الاستفتاء حركة تتماشى مع السياسات الامريكية المبنية على تقسيم دول المنطقة ونعارضها بلاشك.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*