حزب الله .. سنبقى مع ایران فی خندق واحد

شدد عضو المجلس المرکزی فی حزب الله الشیخ نبیل قاووق على أن إیران الیوم تشکل فی ظل استمرار الصراع العربی “الإسرائیلی” والهیمنة الأمیرکیة، القلعة الحصینة فی مواجهة الخطر “الإسرائیلی” والتکفیری والأمیرکی، مشیراً إلى أنه عندما تعرضنا لحروب “إسرائیلیة” وهجمات تکفیریة، کانت إیران خیر داعم لنا.

 ورأى عضو المجلس المرکزی فی حزب الله “أن إیران بعد 38 سنة على إنتصار الثورة الإسلامیة المبارکة فیها، ورغم الضغوط الکثیرة علیها، لم تترک نصرة المقاومة فی لبنان وفلسطین وسوریا والعراق، وباتت تشکل الیوم بالنسبة لکل هذه الدول، العمق والسند الاستراتیجی والقوی فی مواجهة أی خطر تکفیری أو “إسرائیلی”، مشددًا على “اننا سنبقى مع ایران فی خندق واحد شاءت أمیرکا أم لم تشأ، ولا یمکن أن نبادرها إلاّ بالوفاء”.

وأکد الشیخ قاووق “أننا استطعنا أن نقطع الطریق على تمدد تنظیم “داعش” فی سوریا والعراق ولبنان، إلاّ أن الخطر التکفیری الداعشی على لبنان لم ینتهِ، ولا تزال جرود عرسال ورأس بعلبک مقراً وممراً للانتحاریین الدواعش القادمین من الرقة إلى لبنان، وعلیه فلا یمکننا أن نتجاهل أو نتساهل إزاء أی خطر یهدد وطننا وأهلنا، ولن نخذل أهلنا، ولن نتخلّى عن مسؤولیاتنا، ولن نترک ساحة المواجهة ضد المشروع التکفیری مهما کان حجم الضغوط والتهدیدات والعقوبات والتصنیفات العربیة والإقلیمیة والدولیة لتغییر موقف حزب الله حتى یخرج من سوریا”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*