حاملة الطائرات ” ترومان” الأمريكية في طريقها إلى منطقة شرق المتوسط

ذكرت صحيفة Stars and Stripes الأمريكية، بأن مجموعة ضاربة من الأسطول الحربي الأمريكي، وعلى رأسها حاملة الطائرات “هاري ترومان”، تتوجه إلى البحر الأبيض المتوسط.

وبحسب موقع IFP الخبري ، أضافت الصحيفة الثلاثاء أن المجموعة الضاربة ستنطلق، يوم الأربعاء، من قاعدة “نورفولك” البحرية (بولاية فرجينيا) باتجاه أوروبا والشرق الأوسط.

وافاد المصدر ذاته ، ستضم المجموعة الطراد الحامل للصواريخ “نورماندي”، والمدمرات الحاملة للصواريخ “آرلي بورك” ، و”بالكلي”، و”فوريست شيرمان”، و”فاراغوت”، على أن تنضم إليها لاحقا مدمرتا “جيسون دانام” و”ساليفانز”. وذكرت الصحيفة أن سفن المجموعة الضاربة تحمل على متنها حوالي 6,5 ألف عسكري، مضيفة أن من المخطط انضمام فرقاطة “هيسن” الألمانية إلى المجموعة.

هذا ولم تعط الصحيفة الأمريكية أي تفاصيل عن هدف تحرك المجموعة إلى المتوسط.

الى ذلك كانت صحيفة “Wall Street Journal” قد أوردت أن مدمرة أمريكية ثانية قد تدخل البحر المتوسط في الأيام القريبة القادمة، وذلك بالإضافة إلى المدمرة “دونالد كوك” الموجودة حاليا في المتوسط.

كما نقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين في مجال الدفاع أنه: “توجد شرق البحر المتوسط مدمرة “دونالد كوك” الصاروخية، ويمكنها المشاركة في أي ضربة على سوريا. ومن المفروض أن تصل مدمرة “بورتر” إلى هذه المنطقة بعد عدة أيام”.

بدورها نقلت صحيفة Washington Examiner عن مصدر في البنتاغون أن المدمرة “دونالد كوك” غادرت أمس الاثنين ميناء قبرص وأبحرت في اتجاه سوريا، مشيرة إلى أن السفينة مزودة بـ60 صاروخا مجنحا من طراز “توماهوك”.

وأفادت صحيفة “حرييت” التركية بأن طائرات حربية روسية قامت بالتحليق فوق مدمرة “دونالد كوك” 4 مرات على الأقل، غير أن البنتاغون نفى هذه الأنباء فيما بعد.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتهم روسيا وإيران يوم الاثنين،بدعم الرئيس السوري بشار الأسد، على خلفية تقارير عن هجوم كيميائي مزعوم نفذه الجيش السوري في مدينة دوما بغوطة دمشق وراح ضحيته 40 شخصا.

وأعلن الرئيس ترامب أن واشنطن تملك طيفا واسعا من الردود العسكرية على الهجوم، مضيفا أنه سيتخذ قرارا بشأن الرد الأمريكي خلال يوم أو يومين قادمين.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*