ايران تدين الفيتو الامريكي ضد مشروع القرار المصري بشان القدس

اعتبر مندوب ايران الدائم لدى الامم المتحدة “غلام علي خوشرو”، الفيتو الاميركي ضد مشروع القرار حول القدس المحتلة في مجلس الامن الدولي بانه مثال بارز لدعم اميركا للاحتلال والعدوان من قبل الكيان الصهيوني.

وبحسب موقع IFP الخبري ، جاءت تصريحات خوشرو الاثنين عقب الفيتو الاميركي ضد مشروع القرار المصري بشان القدس المحتلة.

هذا وكان مجلس الامن الدولي عقد اجتماعا الاسبوع الماضي اثر قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني لمناقشة هذه الخطوة حيث اعلنت 14 دولة معارضتها لقرار ترامب.

الى ذلك قدمت مصر التي تعد الان عضوا غير دائم في مجلس الامن الدولي مشروع قرار الى هذا المجلس يدعو دون ذكر اسم اي دولة او ادانة اي دولة، لالغاء اي خطوة تؤدي الى تغيير وضع القدس وتطلب من جميع الدول الامتناع عن نقل سفارتها من تل ابيب الى القدس.

يشار الى انه لم تتم المصادقة على مشروع القرار هذا رغم تاييده من قبل 14 دولة وذلك بسبب معارضة اميركا له باستخدامها الفيتو ضده.

وقال مندوب ايران في الامم المتحدة ، انه ومنذ سبعة عقود يعتبر المجتمع الدولي قضية فلسطين بانها القضية الرئيسة في الشرق الاوسط في حين تحاول الادارة الاميركية عبر خداع الراي العام قلب الحقائق وشطب قضية فلسطين من جدول اعمال الامم المتحدة.

واضاف خوشرو، ان الخطوة الاميركية غير العادلة والمخربة في الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني اثارت غضب العالم الاسلامي بل والمجتمع الدولي ايضا وان الفيتو الاميركي في مجلس الامن اليوم ضد مشروع القرار مثال اخر لمواجهة اميركا للمسلمين بل ولاحرار العالم ايضا.

وتابع ، انه خلال العقود الماضية، يعتبر الكيان الصهيوني هو المسؤول عن العدوان والمجازر والتشريد الذي طال الفلسطينيين، وفي تجاهل للمقدسات الاسلامية في فلسطين قامت الولايات المتحدة عبر استخدامها الفيتو في مجلس الامن بدعم الكيان الصهيوني في ممارسة اي جرائم ومجازر ولم تال جهدا في توفير الاسلحة المدمرة لهذا الكيان.

واكد مندوب ايران ، ان الخطوة الاخيرة للحكومة الاميركية اثبتت بان الولايات المتحدة تسعى فقط من اجل تحقيق الكيان الصهيوني اقصى مصالحه ولا تولي اي احترام لمطالب الفلسطينيين القانونية.

وصرح ، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدين بشدة القرار الاخير للحكومة الاميركية في الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارتها الى القدس.

وقال السفير الايراني ، ان العالم الاسلامي يعتبر القرار الاميركي احادي الجانب حول مصير فلسطين والقدس المحتلتين بانه ظالم ويؤكد بان رفض الاتفاقيات الدولية والمجتمع الدولي حول فلسطين سيعود بتداعيات سياسية مضرة وان الولايات المتحدة و’اسرائيل’ هما المسؤولان عن ذلك.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*