ايران تدعو تركيا لاحترام السيادة الوطنية السورية

دعا وزير الدفاع الايراني العميد “امير حاتمي” ، تركيا لاحترام وحدة الاراضي والسيادة الوطنية لسوريا، مؤكدا بانه على الدول التي دخلت سوريا من دون التنسيق مع حكومتها ان تغادر ارض هذا البلد.

وبحسب موقع IFP الخبري ، قال حاتمي في حوار اجرته معه قناة “روسيا اليوم” ، لقد قلنا لاخوتنا الاتراك بانه لو كانت لديهم هواجس تجاه القضايا الامنية في سوريا فعليهم حلها عبر التعاون مع الحكومة السورية. نامل بان يحترم اخوتنا الاتراك وحدة الاراضي والسيادة الوطنية السورية. باعتقادي ان الامر سيكون هكذا بالتاكيد، لان الدول التي دخلت سوريا من دون التنسيق مع حكومتها ينبغي عليها مغادرة ارض هذا البلد.

وبشان مزاعم تزويد ايران انصار الله بالصواريخ قال وزير الدفاع الايراني، اننا على يقين بان هذه الصواريخ ليست ايرانية الصنع ونعلم بان الوثاق التي استندوا لها مزيفة وبناء عليه فقد طلبنا بان يقدموا وثائقهم ليدرسها خبراؤنا الا انهم لم يقوموا باي اجراء في الرد على طلبنا هذا ولربما يعود السبب في ذلك الى ثقتهم بزيف الوثائق.

وحول تصريحات ولي العهد السعودي بان حربا ستقع بين بلاده وايران في غضون الاعوام القادمة، اعرب العميد حاتمي عن الاسف لهذا التصريحات التي تحرف الانظار عن العدو الاساس وهو كيان الاحتلال الصهيوني، حيث يتوجب على جميع الدول والشعوب الاسلامية الا تنسى هذه العدو.

واشار حاتمي الى ان هذه التصريحات تطلق من قبل شخص حديث العهد بالسلطة ولايمتلك الخبرة اللازمة، لافتا الى توقعات النظام السعودي بان يخرج منتصرا من حرب اليمن خلال اسبوع فيما دخل عامه الرابع وهو غارق في مستنقع هذا البلد المظلوم والفقير الذي لا يمتلك امكانيات عسكرية واسعة، وقال، انه لو اردنا تقييم تصريحات ولي العهد السعودي حول الحرب مع ايران فعلينا اولا تقييم تصريحاته السابقة والنقطة الاخرى هي هل انه طرح تصريحاته هذه بصورة جدية ام لا؟.

واضاف وزير الدفاع الايراني ، ان قدراتنا الدفاعية متكاملة ولا يرغب احد باختبار قدراتنا الدفاعية والعسكرية هذه وحتى ان القوى الكبرى التي كانت تهددنا سابقا لا ترغب الان بهذا الامر ولا يمكنها ان تفعل شيئا في هذا الصدد.

وفي ما يتعلق تواجد القوات الاجنبية في سوريا قال، ان اي تواجد من قبل الدول الاخرى في سوريا يجب ان يكون بموافقة من قبل الحكومة السورية وفي غير هذه الحالة فان هذا الامر يعد بمثابة انتهاك للسيادة السورية، لذا يتوجب على جميع الدول العمل على هذا الاساس ومن دون ذلك ستكون هنالك تداعيات وافرازات سيئة.

وردا على سؤال حول التقارير الصادرة عن تل ابيب بان لايران قواعد عسكرية في سوريا وان الهجمات الاخيرة التي قامت بها طائرات الاحتلال الصهيوني استهدفت هذه القاوعد ومستودعات الاسلحة قال وزير الدفاع الايراني، اننا نعتبر اسرائيل كيانا احتلاليا ولا نعترف به رسميا وبناء عليه فاننا لا نكترث لتصريحات مسؤوليه، وبالنسبة لنشر قوات او انشاء قواعد عسكرية في سوريا فذلك يعود للحكومة السورية والطرف الاخر سواء كان ايران او غيرها، وهو امر متعلق بهما ولا علاقة لطرف اخر بهذا الموضوع.

وفي معرض الاجابة على سؤال فيما اذا كانت ايران بعد انتهاء الحرب في سوريا ستنشئ قواعد لها فيها بصفتها حليفة لها قال، مثلما قلت فان هذا الموضوع يتعلق بقرار الحكومتين الايرانية والسورية. نحن ملتزمون بضمان امن سوريا ووعودنا لضمان الامن في المنطقة وسبنذل قصارى جهدنا لصون امن شعوب المنطقة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*