ايران: استراتيجية وضع جزء من سوريا تحت سيطرة الارهابيين مصيرها الفشل

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني “علي شمخاني” اليوم الإثنين، ان أي خطوة تهدف وضع جزء من سوريا تحت سيطرة المجموعات الارهابية أمر مصيره الفشل.

وبحسب موقع IFP الخبري ، أشار شمخاني اليوم الاثنين خلال استقبال رئيس مجلس الشعب السوري “حمودة يوسف صباغ”، الى ان أي خطوة سياسية أو عسكرية تهدف لوضع جزء من الاراضي السورية تحت سيطرة المجموعات الارهابية من قبل القوات الاجنبية سيكون خلافا لمصالح الشعب وتهديد لدول المنطقة وأمر مصيره الفشل.

ونوه الى ان مستقبل المناطق المحتلة من قبل الارهابيين في سوريا سيتحدد في المواجهة الشديدة مع المجموعات التكفيرية والاعتماد على قدرة الشعب، ولا يمكن لأي طرف تجاهل محاربة المجموعات الإرهابية بذريعة وقف اطلاق النار أو عرقلة مسارها.

واكد امين المجلس الاعلى للامن القومي على ضرورة متابعة العملية السياسية والحوار بهدف تعزيز سيادة الحكومة الشرعية لهذا البلد وزيادة الاشراف على جميع الاراضي السورية.

ولفت شمخاني الى ان قوة ومبادرة وحكمة الجمهورية الاسلامية الايرانية في افشال الاستراتيجية الغربية – العبرية – العربية لزعزعة المنطقة، أدت الى لجوء الطرف المقابل الى اجراءات غير منطقية ضد ايران.

وأشار امين المجلس الاعلى للامن القومي الى تداخل قضايا العالم الإسلامي وضرورة انتقاء توجه التعاون بين الدول الإسلامية لمواجهة الأعداء المشتركين كأمريكا والكيان الصهيوني، قائلا، ان ضرب المصالح الاستراتيجية للدول الإسلامية كالأمن والتطور الاقتصادي هو الاولوية الاولى للدول التي تتابع خطة اثارة التفرقة ونشر العداء وزعزعة أمن المنطقة.

وأعرب عن ارتياحه لوتيرة تعزيز العلاقات بين البلدين في مجالات مختلفة، قائلا، ان عودة الامن الى سوريا يشكل فرصة مهمة من اجل تقديم الخدمات للشعب السوري، مؤكدا أن ايران لن تدخر جهدا في تقديم أي دعم واستشارة في هذا الشأن.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*