انشقاق في داعش والبغدادي يتوارى عن الانظار

أفاد مصدر أمني في نينوى شمال غرب العراق أن بعض عناصر “داعش” وقياداتهم نقضوا بيعتهم للبغدادي ورفضوا تنفيذ عمليات انتحارية، لافتاً الى حصول انشقاق حاد في صفوف التنظيم بسبب غياب زعيمه واعتباره عاجزا وفاقدا لـ”القدرة والسلطان”.

وقال المصدر، “هناك انشقاق في صفوف داعش بعد نقض عناصر وقيادات بالتنظيم لبيعة أبو بكر البغدادي الذي بايعوه كخليفة على السمع والطاعة في العسر واليسر، بعد تداول أنباء في المدينة عن مقتل الأخير”، مبينا أن “أحد قياديي داعش الإرهابي السوري المدعو أبو عبد الله الشامي الذي كان يقاتل في الموصل مع مجموعة من الانغماسيين أعلن نقضه لبيعة البغدادي كون البيعة للمجهول تعتبر باطلة لافتقاد البغدادي القدرة”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “المنشقين عن البغدادي استشهدوا بروايـات للبخـاري وابن تيمية، مفادها أن لا طاعة لمعدوم ولا مجهول ولا من ليس له سلطان ولا قدرة على شيء”، مبينا أن “الشامي تساءل، كيف نبايع البغدادي إماماً علينا وهو عاجز ولا يستطيع أن يحمي الأراضي التي سيطرنا عليها فلا يعد خليفة لنا”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*