المقداد .. العالم یقف أمام تبعیة ترامب لعقلیة الدولارات النفطیة

المقداد .. العالم یقف أمام تبعیة ترامب لعقلیة الدولارات النفطیة

أکد نائب وزیر الخارجیة السوری فیصل المقداد علی أننا سنبقى نحقق الانتصارات ضد الارهاب بفضل صمود ايران وسوريا ولولا دعم واشنطن للإرهاب لكنا قضينا عليه منذ مدة طويلة.

وبحسب موقع IFP الخبري ، تابع المقداد خلال اجتماعه مع مستشار قائد الثورة للشؤون الدولية علی اکبر ولایتی بأننا نقف إلی جانب إیران فی الحرب ضد الإرهاب واستیفاء حقوقها المشروعة لإستخدام الطاقة النوویة للأغراض السلمیة مؤکدا علی أن الإنتصارات الأخیرة فی سوریا حققت فی مجال مکافحة الإرهاب وداعمیه فی سوریا والذین یتنصلون عن الإتفاقیات والمواثیق الدولیة بما فیها الإتفاق النووی والیوم العالم برمته یقف أمام سیاسات دونالد ترامب ویرفض ابتزازه لإیران وإتباع عقلیة الدولارات النفطیة والسیاسات الإسرائیلیة.

وأضاف المقداد بأننا جئنا إلی إیران لکی نشید بما قامت به ونعلن وقوفنا إلی جانب اشقائنا الإیرانیین والعراقیین والحفاظ علی سیادة الأراضی العراقیة مشددا علی أنه لولا دعم إیران لنا لما کنا نحقق هذه الإنجازات والإنتصارات الهائلة أمام الإرهاب وسننتصر بفضل صمود إیران وسوریا وجمیع القوات التی تسیر علی مسار الخیر نظیر حزب الله.

وصرح المقداد بأننا نطالب بخروج الجيش التركي المحتل من إدلب وعلى تركيا أن تحترم القرارات التي تم اتخاذها في أستانة مضیفا بأن موقفنا متطابق مع إيران تجاه ما جرى في شمال العراق ولن نعترف إلا بعراق موحّد.

من جانبه أكد “علي أكبر ولايتي” خلال استقباله المسؤول السوری أن إيران حكومة وشعبا مستمرة في دعمها للشعب السوري والحكومة السورية حتى تحقيق النصر على الإرهاب.

وتابع ولايتي أن الأميركیین تلقوا الهزائم في سوريا و العراق والرئيس السوری بشار الأسد استطاع إدارة حرب دولية ضد سوريا مؤکدا علی أن الشعب العراقي استطاع إحباط مؤامرة كبيرة خططت لها الولايات المتحدة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*