المسؤولون الايرانيون جنبا الى جنب ابناء الشعب في يوم القدس

شارك المسؤولين الايرانيين في مسيرات يوم القدس العالمي التي انطلقت صباح اليوم الجمعة تضامنا مع ابناء الشعب الفلسطيني وتنديدا بجرائم الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني المظلوم.

وبحسب موقع IFP الخبري فان الرئيس الايراني حسن روحاني الذي شارك في مسيرات يوم القدس العالمي، قال، على المسلمين أن يتوحدوا نصرة ودعماً للشعب الفلسطيني المظلوم.

راهپیمایی روز قدس در تبریز

وأشاد روحاني بالمشاركة الجماهيرية للشعب الإيراني في هذه التظاهرات والتي فاقت كل التوقعات مشيرا الى أن رسالة هذا الشعب هي رسالة غضب الى هذا الكيان الصهيون الغاصب كما هي رسالة دعم للشعب الفلسطيني المظلوم الّذي كان عرضة للجور على مدى 70 عاما.

كما شارك رئيس البرلمان علي لاريجاني في هذه المسيرات ورئيس السلطة القضائية آية الله آملي لاريجاني حيث قال خلال مشاركته،  إن القضية الفلسطينية هي القضية الأولى والمركزية للعالم الإسلامي وليس موضوعا يرتبط بالظلم والاحتلال الّذي لحق فلسطين فقط، بل يتعدى ذلك الى نظام الحكم والسلطة العالمية والدعم الدولي لهذ الظلم والاحتلال.

الى ذلك شارك النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري في هذه المسيرات وأشار في كلمة له الى ان الشعب الايراني على اطلاع جيد بالظروف المحيطة به وان المنطقة اليوم تعاني من نزاعات ومشاكل امنية عديدة.

بدوره قال رئيس هيئة الاركان العامة في القوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري على هامش مسيرة يوم القدس العالمي في طهران، ان هذا القصف الصاروخي يعد مصداقا حقيقيا لمكافحة الارهاب ولايؤدي الى زيادة التوتر في المنطقة، بل من شأنه أن يرعب الإرهابيين وحماتهم والكيان الصهيوني، وأضاف، على حماة الارهابيين ان يدفعوا الثمن، كما يجب ان يدفع الكيان الصهيوني ثمن قيامه بتدريب وايواء عناصر جبهة النصرة، لذا عندما تقوم ايران باستهداف مقرات الارهابيين فينبغي ان يشعر الكيان الصهيوني وحماة الارهابيين بالرعب.

من جانبه أشار أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني في مراسم يوم القدس العالمي إلى أن عمليات حرس الثورة الإسلامية الأخيرة ضد مواقع داعش في دير الزور كانت أكثر العمليات منطقية منذ الحرب المفروضة على إيران من قبل النظام البعثي.

وفي السياق أكد المستشار الأعلي للقائد العام للقوات المسلحة اللواء حسن فيروز آبادي الهجمات الصاروخية الإيرانية على داعش هي خطوة ثورية رادعة، وأعرب عن ثقته بأن السعودية الوهابية والداعمة للكيان الصهيوني سوف تزول قبل زوال هذا الكيان.

الى ذلك أعتبر أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي الهجمات الصاروخية التي شنها الحرس الثوري بأنها رداً قاطعاً علي الجماعات الإرهابية وقال: سيكون إصبعنا علي الزناد في تصدينا للجماعات الإرهابية وسنواجه أبسط الإعتداءات بأشد رد ممكن.

بدوره اكد وزير الدفاع العميد حسين دهقان إن الكيان الصهيوني اللقيط هو السبب في إنعدام الأمن والأستقرار وظهور الإختلافات والنزاعات في العالم الإسلامي.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*