القضاء الايراني: الرأي العام العالمي يرفض سلوك الانظمة السلطوية في دعم الارهاب

ندّد رئيس السلطة القضائية الايرانية “صادق آملي لاريجاني” بالسلوك الانتقائي للانظمة السلطوية ونفاقها في دعم المجموعات الارهابية كداعش وقال ان الرأي العام العالمي يدرك حقيقتها ويرفض هذا السلوك.

وبحسب موقع IFP الخبري ، قال آملي لاريجاني، في تصريح ادلى به لدى اجتماع كبار المسؤولين في السلطة القضائية يوم الاثنين، ان ايران بلغت اليوم الذروة في قوتها على مدى 4 عقود من عمر الثورة الاسلامية وبات دورها المتزايد في المنطقة ودعمها للمستضعفين في العالم واضحا اكثر من اي وقت مضى وان حجم جهود الاعداء المناوئة لايران تدلل على مدى اهمية نظامها.

واضاف آملي لاريجاني ، انه رغم  وصف الانظمة السلطوية دعم ايران للمستضعفين في المنطقة بطلب من شعوبها وحكوماتها دعما للاهاب الا ان الرأي العام العالمي يدرك الحقيقة ويرفض التصرفات الانتقائية لهذه الانظمة ونفاقها.

وتابع آملي لاريجاني: ان المستكبرين هم الذين صنعوا المجموعات الارهابية كداعش ودفعوها لارتكاب جرائم القتل في المنطقة والعالم الا انهم يعتبرون دعم ايران لاشقائها في العراق وسوريا دعما للارهاب.

ونوه رئيس السلطة القضائية في ايران الى ان الاعداء بذلوا قصارى جهودهم طيلة 40 عاما لمناوئة الشعب الايراني ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الا ان الشعب الايراني تجاوز جميع التهديدات والمشاكل بفضل حضوره المستمر في الساحة بقيادة الامام الخميني الراحل (رض) وقائد الثورة وقد بلغ اليوم منعطفا تاريخيا حيث ينبغي التركيز على المخاطر ودسائس الاعداء واستخدامهم لادوات حديثة في مناهضة الشعوب الحرة لكن الجمهورية الاسلامية الايرانية دللت على اقتدارها في المنطقة والعالم وستواصل نهجها لغاية ظهور امام العصر والزمان (عج) وتسليم الراية له.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*