القائد الخامنئي: أميركا تنقل داعش إلى افغانستان لتبرير تواجدها بالمنطقة

أعرب قائد الثورة آية الله “علي خامنئي” عن اسفه العميق لمقتل المدنيين الأبرياء خلال الهجمات الإرهابية الأخيرة في أفغانستان، مؤكداً أن أميركا تهدف من وراء نقل إرهابيي داعش إلى افغانستان تبرير تواجدها بالمنطقة وتكريس أمن الكيان الصهيوني.

وبحسب موقع IFP الخبري ، وفي مستهل درسه في “خارج الفقه” لطلاب الحوزة العلمية صباح اليوم شدد آية الله خامنئي على أن الأيادي التي أوجدت داعش هي التي صنعت منها أداة للظلم والجريمة ضد المواطنين في سوريا والعراق.

وأضاف القائد أن: الإرهابيون الذين تدعمهم أميركا لا يفرقون بين الشيعة والسنة، وهم يستهدفون المدنيين مهما كانت مذاهبهم.

وأوضح قائد الثورة أن أميركا تسعى لجعل حكومات وشعوب المنطقة منشغلة بنفسها، لكي لا تفكر بمناوئة الصهيونية التي تمثل العنصر الخبيث للاستكبار.

وقال إن: أميركا تسعى عبر عملائها مواصلة الإخلال بأمن المنطقة ليستمر تواجدها وتتحقق أهدافها السياسية والاقتصادية.

وحذر قائد الثورة من أن: الأميركان هم السبب الأساس لانعدام الأمن في أفغانستان، وإن المجازر التي ترتكب منذ حوالي عشرين عاماً باسم الدين في هذه المنطقة إنما ترتكب مباشرة أو بشكل غيرمباشر على يد عملاء أميركا.

وفي إشارة إلى بصمة داعش في اغتيال الأبرياء خلال أحداث أفغانستان في الآونة الأخيرة أكد القائد أن الهزائم الأخيرة التي مني بها الإرهاب في سوريا والعراق جعلته يعمد على نقل داعش إلى أفغانستان، مبيناً أن المجازر الأخيرة في أفغانستان إنما هي بوادر تنفيذ هذه الخطة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*