الرئيس العراقي .. سُليماني صديق للساسة العراقيين ووجوده طبيعي وقانوني

اعتبر الرئيس العراقي فؤاد معصوم، الأحد، أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سُليماني “صديق” للسياسيين العراقيين، مشيراً إلى عدم إمكانية الإدعاء بأن تواجد المُستشارين العسكرين الإيرانيين في العراق غير قانوني، فيما أكد أن العراق سيمارس ضغوطا سياسية لحل أزمة تواجد القوات التركية في نينوى.

وقال معصوم خلال مقابلة مع وكالة “تسنيم” الإيرانية، إن “الشعب الإيراني هو شعب صديق وشقيق، ولدينا مشتركات كثيرة مع إخوتنا في الجمهورية الإسلامية، كما تربطنا ثقافة مشتركة وحدود تمتد إلى مئات الكيلومترات، وهذه الميزات تقتضي اتخاذ خطوات أساسية وهامة على صعيد توطيد العلاقات بين بغداد وطهران”، مؤكداً أن “تواجد المُستشارين العسكريين الإيرانيين في العراق لا يمكن إدعاءه بأنه غير قانوني وليس لأحد الحق في الإعتراض على ذلك، واللواء قاسم سُليماني صديق للساسة العراقيين”.

وأضاف، أن “تواجد سُليماني في العراق هو في الحقيقة ضمن برنامج حضور المُستشارين الإيرانيين والأجانب لتقديم الدعم الاستشاري اللازم في محاربة الإرهاب، فهناك مستشارون عسكريون من عدة بلدان إضافة إلى مستشاري الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وبما فيها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض البلدان الأوروبية، فنحن نعتقد أن حضورهم يعد أمراً طبيعياً فالجمهورية الإسلامية لها الحق كسائر البلدان في تقديم الدعم العسكري للعراق”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*