الخارجية الايرانية: ننتظر تشكيل الحكومة العراقية للمضي قدما بالتعاون معها

اكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ان العلاقات بين ايران والعراق جيدة بانتظار تشكيل الحكومة العراقية الجديدة للمضي قدما في التعاون بين البلدين.

وبحسب موقع IFP الخبري ، قاسمي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي اكد اليوم الاثنين ان “علاقاتنا مع العراق باعتباره جار لنا هي علاقات جيدة وهنالك الكثير من الزيارات ونحن بانتظار تشكيل الحكومة الجديدة في العراق وسيكون بوسعنا المضي قدما بالتعاون مع العراق في القطاعين الخاص والحكومي” بعد هذه المرحلة.

وبشان تشكيل فريق عمل من قبل أمريكا لممارسة المزيد من الضغوط على إيران قال قاسمي ان هذه المساعي تذكر بالانقلاب الذي دعمته أمريكا عام 1953 ضد حكومة رئيس الوزراء محمد مصدق.

وأضاف قاسمي ان هذا السلوك والإجراءات تأتي في سياق السياسة العدائية القديمة لأمريكا ضد إيران وهي ليست بجديدة وتأتي في سياق الحرب النفسية والاقتصادية المتبعة من قبل دعاة الحرب في الإدارة الحاكمة في أمريكا وهي مغايرة لجميع المعايير المعترف بها دوليا، هذه الإجراءات لن تصل الى نتيجة كما هي الحال سابقا وستفشل عبر مقاومة الشعب الإيراني والحلول المتوفر.

وفي ما يتعلق ما يعرف بالحزمة الاقتصادية الأوروبية للاستمرار بالعمل بالاتفاق النووي قال قاسمي في ما يخص تعاون إيران مع أوروبا فان مواقف أوروبا واضحة ونحن نشهد تقدم في ما بات يعرف باسم الحزمة الاقتصادية من قبل الاتحاد الأوروبي والصين وروسيا باعتبارها اطراف في الاتفاق النووي.

وبشان تصريحات انغيلا ميركل حول القدرات الصاروخية الإيرانية قال قاسمي اننا أعلنا عن مواقفنا حول القضايا الصاروخية بشكل شفاف وان القضية الصاروخية غير قابلة للتفاوض وهي ذات صلة بمصالحنا وامننا القومي.

وأعرب عن أمله ان تتمكن الشركات الإيرانية من المساهمة في إعادة اعمار سوريا موضحا اننا سنكون جنبا الى جنب الشعب السوري في عملية اعادة اعمار سوريا.

وحول اجتماع رؤساء إيران وروسية وتركية في طهران حول سوريا قال المتحدث باسم الخارجية ان اجتماع القمة الثلاثية (بين إيران وروسيا وتركية) سيعقد الشهر القادم في إيران وسيكون اجتماعا مهما ولازال الوقت مبكرا للحديث عن كامل تفاصيل الاجتماع وعندما نصل الى النتائج النهائية سيتم الحديث عنها.
وأوضح ان الحضور الإيراني في سوريا هو بدعوة رسمية من قبل سوريا للأعمال الاستشارية وسيستمر هذا الحضور الى متى ما طلبت الحكومة السورية في هذه المرحلة ومرحلة إعادة البناء.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*