الخارجية الايرانية .. جاهزون للحوار مع الرياض شرط ان تتراجع عن سياساتها

بهرام قاسمی

أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، في حوار مع صحيفة “العربي الجديد” القطرية ، أن طهران جاهزة لإطلاق حوار مع الرياض، شرط أن تتراجع عن سياساتها، مؤكداً وجود مبادرات ووساطات لتحسين الوضع.

وبحسب موقع IFP الخبري قال الدبلوماسي الايراني ،حول العلاقة بين طهران والرياض “لا أعتقد أن العلاقات مع السعودية تحتاج بالضرورة إلى وسيط. ملفاتنا العالقة ليست بذلك التعقيد. ما أثر على العلاقات الثنائية بين البلدين ناتج بالأساس عن سوء فهم واتهامات واهية لإيران. بعد التوصل إلى الاتفاق النووي تخوفت عدة أطراف، ومنها السعودية، من تعاظم الدور الإيراني وعودة البلاد للمشهد الدولي بقوة. نحن جاهزون لفتح حوار ثنائي، إذا ما أوقفت السعودية تصريحاتها وسياساتها المضادة لإيران. لا نريد استمرار المشكلات مع الدول الجارة، وسياستنا الخارجية تقوم على مبدأ بناء علاقات بناءة مع الآخرين، والدول الخليجية جزءٌ من هذه المعادلة. في الحقيقة هناك تواصل مع أطراف في المنطقة حول ملفات العلاقات الثنائية مع إيران والعلاقات الإقليمية والدولية. أجرينا اتصالات وزيارات متبادلة بين إيران وكل من قطر والكويت وسلطنة عمان، ولكني أستطيع أن أجزم أن المشكلة الرئيسية في المنطقة تعود للعلاقات المتوترة بين إيران والسعودية”.

وبخصوص الملف اليمني قال بهرام قاسمي “نحن على قناعة بأنه عندما لا يستطيع طرف أن ينتصر على طرف آخر فسيبدأ بمقاومته بأي شكل، لذا يتم الترويج بأن “أنصار الله” يتلقون دعماً. أعتقد أن السعودية ارتكبت خطأ كبيراً واعتدت على اليمن، وهذا غير مقبول من الطرف الإيراني. الشعب اليمني صبور، قوي ومحارب، وتختلف ظروفه المعيشية عن بقية سكان المنطقة. من جهة ثانية، يجب الأخذ بعين الاعتبار أن السلاح منتشر كثيراً بين اليمنيين. وبوجود هذه الوقائع، التي لم تحسب الرياض لها حساباً، فإنها توقعت انتهاء الأمور لصالحها خلال فترة وجيزة، ولم تكن تتخيل وجود مقاومة شعبية. اليمن بالأساس بلد بعيد، والطريق نحوه غير مفتوحة، ولا يمكن لإيران أن تصل إليه. فكيف يتهمونها بتهريب الأسلحة التي لا يحتاجها اليمنيون أصلاً؟”

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*