الحرس الثوری يشيد بخطوة باكستان في عدم المشاركة بالعدوان على اليمن

اشاد نائب القائد العام للحرس الثوری العميد “حسين سلامي” بخطوة باكستان الواعية والشجاعة في عدم الدخول ضمن تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية، مؤكدا اهمية توفير الامن للحدود المشتركة بين ايران وباكستان.

وبحسب موقع IFP الخبري ، جاء ذلك خلال استقبال العميد سلامي في طهران الیوم السبت رئيس اركان الجيش الباكستاني الذي يزور ايران لاجراء محادثات مع كبار المسؤولين العسكريين الايرانيين.

واعرب سلامي عن سروره لزيارة رئيس اركان الجيش الباكستاني للجمهورية الاسلامية واضاف، هنالك تاريخ مشرق من العلاقات الودية والاخوية بين ايران وباكستان اللتين وقفتا الى جانب بعضهما بعضا في السراء والضراء.

واعتبر  ايران وباكستان بانهما يشكلان عمقا استراتيجيا لاحدهما الاخر واشار الى العلاقة القلبية لقائد الثورة والشعب الايراني تجاه الشعب الباكستاني واضاف، ان طاقات الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية باكستان لتعزيز وتنمية العلاقات بين الجانبين تفوق حجم العلاقات الراهنة.

واضاف نائب القائد العام للحرس الثوري ، اننا وعبر توجه خاص وتطوير التعاون في مختلف المجالات ومنها الدفاعية والامنية، يمكننا العمل كجبهة واحدة ومتناسقة لمواجهة المشاكل والتحديات الاقليمية.

واشاد بالخطوة الواعية والشجاعة لباكستان في عدم الدخول للتحالف ضد اليمن وثمّن اهتمام الجيش الباكستاني بموضوع امن الحدود المشتركة مع ايران واضاف، ان المصائب التي نشهدها اليوم على صعيد المنطقة هي حصيلة لجرائم اميركا والكيان الصهيوني، اذ انهم ومع نفاد الطاقات الميدانية التابعة لهم في غرب اسيا كانوا بحاجة الى اداة جديدة للابقاء على استراتيجياتهم الشيطانية في هذه المنطقة لذا فانهم وعبر التجسير بين استراتيجيتهم واهدافهم وكذلك إضعاف الدول الاسلامية، قد قاموا باعداد الارهابيين التكفيريين وادخالهم الى الساحة.

واعتبر نائب القائد العام للحرس الثوري ، جرائم واعتداءات التكفيريين بانها تتجاوز العراق وسوريا لتستهدف دول المنطقة الاخرى واشار الى دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في احباط هذه الفتنة الكبرى والمؤامرة الخطيرة واضاف، ان المسلمين هم راكبو سفينة واحدة وفي الحقيقة لو تعرضت دولة اسلامية ما للاذى فان جميع الدول الاسلامية تكون معرضة للخطر، لذا علينا الاهتمام بالمصالح الوطنية ومصالح الامة الاسلامية معا وان نعمل بمسؤوليتنا التاريخية لاحباط مخططات وسيناريوهات اعداء الاسلام، وهذا هو منطق الثورة الاسلامية.

واكد سلامي اهمية توفير الامن للحدود المشتركة وقاطني الحدود الايرانية الباكستانية واضاف، ان مكافحة الارهاب التكفيري والتهديدات المستهدفة للامن تعد من اولويات البلدين، وان قوات حرس الثورة الاسلامية على استعداد لنقل خبراتها في هذا المجال لتقوية الجيش والشعب الباكستاني وان نعمل عبر تنمية وتعميق التعاون الدفاعي والامني معالجة الهواجس الموجودة في هذا المجال.

بدوره اعرب رئيس اركان الجيش الباكستاني الجنرال بلال اكبر عن سروره لزيارته الى ايران واللقاء مع كبار مسؤولي الجيش والحرس الثوري، واكد ضرورة الجهود المتبادلة للرقي بالطاقات المتعلقة بارساء الامن الاقليمي وترسيخ الامن الحدودي وقال، ان لنا تهديدات مشتركة في الحدود وهنالك تعاون دقيق وجاد في جدول اعمال القوات الدفاعية والعسكرية والامنية الباكستانية والايرانية للحفاظ على مصالح ومصادر البلدين.

ووصف بلال اكبر المحادثات الحاصلة في هذه الزيارة بانها مفيدة جدا واعتبرها خطوة مناسبة لتنمية العلاقات بين القوات المسلحة الباكستانية والايرانية، والوصول الى الامور ذات الاهتمام المشترك بين البلدين في المجالات الدفاعية والامنية والاستخبارية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*