الحرس الثوري: قادرون على استهداف كلّ القواعد الأميركية في المنطقة وتدميرها

قال نائب القائد العام للحرس الثوري العميد “حسين سلامي” ان بلاده لا تؤكد أي خبر مصدره الكيان الصهيوني وذلك ردا على مزاعم الكيان الصهيوني بإسقاط طائرة ايرانية مسيرة.

وبحسب موقع IFP الخبري ، ركز سلامي وفي كلمة له القاها اليوم السبت في ملتقى اقيم بحضور ضيوف اجانب لمناسبة الذكرى الـ 39 لانتصار الثورة الاسلامية في ايران، ركز على أنّ “إيران قادرة على استهداف كلّ القواعد الأميركية في المنطقة وتدميرها”، لافتاً إلى أنّ “الصواريخ جزء من قدرات إيران الدفاعية ولا تفاوض مطلقاً على القدرات الصاروخية”، مشدّداً على أنّ “الوجود العسكري الأميركي في الدول الإسلامية غير قانوني وذلك أدّى إلى انعدام الأمن وانتشار ​الإرهاب​”.

وأكّد سلامي، أنّه “ليس مقبولًا نقض السيادة السورية من قبل أي دولة”، مشيراً إلى أنّ “الوجود الأميركي في ​سوريا​ غير قانوني وسيواجه الهزيمة”، مبيّناً أنّ “التواجد الإيراني في سوريا ليس تواجداً عسكرياً وإنّما تواجد استشاري، وجيش سوريا قادر على الدفاع عن بلاده”، معتبرا أن “إسرائيل اليوم باتت تسمع صوت جنود الإسلام عند حدودها”.

كما أضاف القائد في الحرس الثوري في جانب من كلمته بشأن الثورة الإسلامية أن سقوط الشاه وانتصار الثورة الاسلامية في ايران شكّل صدمة حقيقية لاميركا وبداية لهزائمها الاخرى في المنطقة والعالم.

قال سلامي، ان الكيان الصهيوني تبلور على اساس ارادة اميركا وبريطانيا اللذين كانا قد حوّلا العالم الاسلامي الى مقبرة.

واشار الى مسالة هيمنة عالم الاستكبار بعد الحرب العالمية الثانية واضاف، لقد سمعتم بالحروب الماساوية لقتل المسلمين في الحروب التي اثارتها بريطانيا وتعرفون دور اميركا وبريطانيا في تاسيس الكيان الصهيوني وانتم على علم بهزائم الجيوش العربية امام الكيان الصهيوني بدعم من اميركا.

وتابع نائب القائد العام للحرس الثوري ، ان الثورة الاسلامية في ايران فتحت طريقا وتاريخا جديدا للمسلمين في العصر الجاهلي الحديث.

وصرح العميد سلامي بان الثورة الاسلامية في ايران حدثت في الوقت الذي كانت الهوية الحقيقية للمسلمين تطمس من قبل الغرب ولم يكن هنالك مفهوم باسم العالم الاسلامي في جغرافيا العالم السياسية.

واشار نائب القائد العام للحرس الثوري الى ان تاريخنا كان يُكتب من قبل الاجانب واضاف، ان العالم الاسلامي كان جزء لا يتجزأ من جغرافيا الغرب بقيادة اميركا وكان ثروات العالم الاسلامي تُنهب وكان المسلمون يعانون من التخلف.

واكد العميد سلامي بان الثورة الاسلامية وفي اولى خطواتها هزمت اميركا واضاف، ان محمد رضا بهلوي كان قد جعل ايران كولاية من الولايات المتحدة الاميركية.

وقال سلامي في هذا الصدد، ان محلات بيع الخمور في ايران كانت اكثر من محلات بيع الكتب وان سقوط الشاه شكّل صدمة حقيقية لاميركا وبداية لهزائم اخرى منيت بها في المنطقة والعالم.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*