الحرس الثوري: بعض البلدان الاقليمية تتماشى مع الكيان الصهيوني والامريكان  

قال القائد العام للحرس الثوري اللواء ‘محمد علي جعفري’، ان الهدف الرئيس للأعداء هو إثارة الفوضي وإنعدام الأمن في إيران خاصة في بعض مناطقها كسيستان وبلوجستان؛ لكن ببركة الجمهورية الإسلامية فإن الشيعة والسنة واقفون بجانب بعضهم البعض للحفاظ علي أمن البلاد.

وبحسب موقع IFP الخبري ، أضاف جعفري اليوم الثلاثاء ، ان الحكومة السورية لم تكن تسمح لنفسها بالرد هاة العدوان المباشر لمقاتلات الكيان الصهيوني الغاصب قبل بضعة أشهر، لكننا اليوم نرى أنها تطيح بطائرات هذا الكيان، وهذه نتيجة تعزيز ثقتها بذاتها وتأسيها بأنموذج الثورة الإسلامية الإيرانية.

وصرح جعفري ، اننا شهدنا اليوم بعض البلدان كمصر التي لا تعتقد بالثورة الإسلامية، الي أي مصير إنقادت.

وتابع القائد العام للحرس الثوري ان حكام هذه البلدان أصيبوا بضيق الأفق ولم يحتذوا بثورتنا الإسلامية ولهذا شهدنا اليوم انهم يتماشون مع الكيان الصهيوني الغاشم والأميركان.

واضاف جعفري : في الوقت ذاته، فان حزب الله في لبنان واليمن والفلسطينيين، جعلوا من الثورة الإسلامية أنموذجا لهم ولهذا فانهم تمكنوا من الصمود أمام المتبلطجين والمعتدين بكل إقتدار.

وصرح جعفري قائلا، اننا نرى اليوم بوضوح أن الكثير من بلدان المنطقة أخذت تسير على نهج الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*