الحرس الثوري :القوات اليمنية هزمت التحالف الاميركي-العربي بالحديدة

محمد علي جعفري

اكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء “محمد علي جعفري” بان اليمن الان على اعتاب الانتصار، لافتا الى ان القوات اليمنية هزمت التحالف الكبير للاميركيين والاوروبيين مع الرجعية العربية، في معركة ميناء الحديدة الاخيرة.

وبحسب موقع IFP الخبري اللواء جعفري وفي كلمة له اليوم الثلاثاء في ملتقى تعبئة الاساتذة الجامعيين المنعقد في جامعة طهران اكد بانه لا يمكن فصل الثورة الاسلامية عن الجمهورية الاسلامية واضاف، انه خلال الاعوام الاربعين الماضية تحققت انجازات كثيرة من ضمنها الصحوة الاسلامية وتاثيرات الثورة الاسلامية في المنطقة والعالم.

واكد جعفري بان انتصارات متتابعة حققتها جبهة الثورة الاسلامية كانتصار شعوب لبنان والعراق وسوريا واضاف، ان اليمن الان على اعتاب الانتصار ولقد شهدنا خلال الايام الاخيرة في ميناء الحديدة هزيمة التحالف الكبير للاميركيين والاوروبيين مع الدول العربية الرجعية في المنطقة.

واعتبر اللواء جعفري الهزائم المتتالية لقوى الاستكبار العالمي التي اصطفت امام الثورة الاسلامية بانها من المنجزات الكبرى للثورة.
ونوه القائد العام للحرس الثوري الى تقرير لمعهد دراسات تابع للكونغرس الاميركي اعلن بان ايران تمتلك اكبر ترسانة صاروخية في المنطقة واضاف، ان قدراتنا الصاروخية معتمدة على قدراتنا العلمية.

وقال ، اننا قادرون على زيادة مدى صواريخنا الى اكثر من الفي كيلومتر الا ان هذه ليست سياستنا في الوقت الحاضر لان الكثير من اهداف ومصالح العدو واقعة ضمن هذا المدى لذا على الاميركيين عدم الخوض في المجال العسكري.

واشار اللواء جعفري الى قضية الاتفاق النووي ونكث العهد من جانب اميركا وعدم الالتزام بتعهداتها واضاف، ان زعيم كوريا الشمالية كان ثوريا لكنه كان ثوريا شيوعيا وليس اسلاميا وقد ساوم تاليا الا اننا لن نساوم.

واعتبر جعفري العقبة الكبرى امام تقدم اهداف الثورة الاسلامية في الداخل هو التيار الفكري المقابل للتيار الاسلامي الاصيل واضاف، ان اجراءهم الاخير في هذا المجال يتمثل بالرسالة التي وجهها مائة شخص لمسؤولي البلاد والتي دعوا فيها للتفاوض مع ترامب.. ان هؤلاء يتواكبون مع اميركا واعداء الشعب ويوفرون الارضية لهم.

واضاف ، إن لم نقل ان هؤلاء الافراد المائة كانوا مكلفين بتوفير الاجواء للتفاوض مع ترامب، فمن المؤكد ان عددا لافتا منهم مكلفون بهذا الامر.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*