اكذوبة استهداف مكة المكرمة

ذكرت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية (ارنا) ان السعودية ومعها دول التحالف ضد اليمن قالت ان حركة انصار الله اليمنية استهدفت مكة المكرمة بصاروخ باليستي اطلق من محافظة صعدة قبل ان يعترضه الدفاع الجوي السعودي ويدمره على بعد 65 كيلومترا من المدينة.

و اضافت الوكالة ان جميع المؤشرات تدل على ان الادعاء السعودي هذا يأتي من اجل كسب تعاطف المسلمين والدول العربية في المنطقة، و بالتالي شرعنة الجرائم العلنية ضد الشعب اليمني، بينما الصواريخ اليمنية استهدفت القاعدة الجوية لمدينة جدة (عاصمة السعودية الاقتصادية) وليس مكة بحسب ما اكدته حركة انصار الله.

الناطق الرسمي لأنصار الله محمد عبد السلام فند ادعاءات السلطات السعودية حول استهداف مكة المكرمة، و اكد ان الهدف من ذلك هو ضرب وحدة المسلمين وزعزعة امن واستقرار الدول وتفكيك نسيج شعوب المنطقة.

واضاف عبد السلام ان الجيش اليمني استهدف مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة بصاروخ واصاب الهدف بدقة.

وقال ان الشعب اليمني وخلافا لعملاء الولايات المتحدة يكنون كل الاحترام للمقدسات في مكة المكرمة وان القوات اليمنية لم تستهدف أي مؤسسة غير عسكرية لحد الآن.

عبد السلام اكد ان السعودية ومن اجل تغطية فشلها وافلاسها في المنطقة وخاصة في اليمن تتمترس خلف الاماكن المقدسة عسى ان تكسب بعض اهدافها السياسية، والحال ان ديانة الشعب اليمني وأنسه بالاماكن المقدسة اقوى من الوهابيين والحكام الذين يتكؤون على امريكا والكيان الصهيوني بدلا عن الاستقواء بالامة الاسلامية.

واضاف المسؤول في حركة انصار الله ان المسافة بين مكة وجدة كبيرة ولايوجد عاقل يقبل هلوسة الاعلام السعودي عن استهداف مكة المكرمة.

وبحسب قناة الميادين فان صاروخ بركان 1 اصاب مطار عبد العزيز بدقة بحسب وزارة الدفاع اليمنية، التي اكدت هذه الاصابة واشارت الى الخسائر الكبيرة التي لحقت بالمطار والارواح وقالت ان هجوم الوحدة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية ما هو الا ردا على جرائم السعودية اليومية ضد اليمن. واضافت وكالة انباء ايرنا الايرانية في تقريرها ان كافة الانجازات العسكرية لأنصار الله والمتخصصين اليمنيين انما جاءت نتيجة العقوبات الشاملة على الشعب اليمني التي اجبرته على الاعتماد على نفسه، حيث سيسدل الستار في المستقبل القريب عن صواريخ جديدة بكفاءات ارقى بكثير. التقرير اضاف ان انصار الله وبسبب الحصار والعقوبات بدأ بالاكتفاء الذاتي، وخلال ثلاث سنوات كأقصى تقدير سيتحول الى قوة صاروخية لايستهان بها. و اشار تقرير وكالة انباء ايرنا الحكومية ان السعوديون كانوا قد اعلنوا مرارا و تكرارا بأنهم حطموا كل مراكز ومخازن الصواريخ في اليمن، بينما تبين لاحقا ان الحقيقة شيء آخر بعد استهداف حركة انصار الله للعمق السعودي في الأشهر الأخيرة.

وتقول ارنا، ان على السلطات السعودية ادراك هذه الحقيقة ان اليمنيين يعملون كحزب الله، بمعنى انهم يردون على قدر الاعتداء، ويستخدمون صواريخهم بشكل تدريجي من حيث القوة والمسافة.

و في جانب آخر من التقرير جاء “ان الوحدة الصاروخية للقوات اليمنية تستهدف ولأول مرة العاصمة الاقتصادية للسعودية، ومن هنا يحاول التحالف ضد اليمن جاهدا ان يقلل من أهمية الهجوم و يبعد الانظار عن جرائمه في اليمن وخلق قصة تجعل انصار الله في مواجهة العالم الاسلامي برمته”.

وتقول وكالة ارنا ان الرياض وبأعلامها الواسع وعبر ملئ جيوب ساسة بعض الدول بالدولارات النفطية تحاول ان توحي للمسلمين والعالم ان انصار الله ليسوا بمسلمين من خلال استهدافهم لمكة المكرمة.

يذكر ان صاروخ بركان 1 ذو مدى 800 كيلومتر، كان قد اسدل الستار عنه في 2 سبتمبر الماضي و اطلق لأول مرة في 11 اكتوبر الحالي ليستهدف قاعدة ملك فهد في الطائف القريبة من جدة.

هذا ويملك اليمن بالاضافة الى بركان 1 انواع مختلفة من الصواريخ، منها صواريخ كاتيوشا وفراغ  واسكود بي وسي  وقاهر1 وسام2  وتوشكا  والنجم الثاقب والصرخة 3  وزلزال 2 و3.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*