استعداداتٌ روسيةٌ ايرانيةٌ تركيةٌ مكثفة، قبيلَ ’آستانة’

اتفق نواب وزراء خارجیة‌ إیران وروسیا وترکیا خلال اجتماعهم في موسکو علی إجراء المفاوضات حول سوریا في استانة وتنفیذ اتفاقیات ’سوریة سوریة’ وقرار رقم 2336 وتحقیق وقف اطلاق النار الشامل ومواجهة المجموعات الإرهابیة.

وأعلنت الخارجیة الروسیة بأن المشارکین في الإجتماع أکدوا علی أن ترکز المفاوضات في استانة علی تنفیذ الإتفاقیات الموقعة بین الأطراف السوریة في تاریخ 29 دیسمبر 2016 التي یضمنها قرار رقم 2336 لمجلس الأمن لتحقیق وقف اطلاق النار الدائم إلی جانب استمرار مواجهة المجموعات الإرهابیة.

وقد أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن نواب وزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا أجروا مشاورات ثلاثية لبحث تحضيرات للقاء المزمع عقده في أستانة في 23 من الشهر الجارى بهدف دفع عملية التسوية السياسية للأزمة في سوريا.

وقالت الخارجية فى بيان : “أن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية ’ميخائيل بوغدانوف’ ونائب وزير الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري ونائب وزير الخارجية التركي ’سيدات أونال’ شاركوا في المشاورات واتفقوا على أن محادثات أستانة من شأنها ضمان وقف دائم ومستدام للأعمال القتالية في سوريا ومواصلة محاربة الجماعات الإرهابية المدرجة في القائمة الأممية للتنظيمات الإرهابية إضافة إلى اعطاء الزخم اللازم لعملية التسوية السياسية للأزمة في سوريا على أساس قرار مجلس الأمن الدولى رقم 2254 ومقررات المجموعة الدولية لدعم سوريا”.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ’ماريا زاخاروفا’ أكدت أن اللقاء في أستانة سيجرى في الـ 23 من الشهر الجاري بهدف المساعدة على دفع عملية تسوية الأزمة في سوريا وخاصة بعد التوصل إلى اتفاق لوقف الأعمال القتالية.

وكان مساعد الوزير الايراني ’جابري انصاري’ قد اجرى خلال لقائه في بروكسل مساعدة مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي “هيلغا شميت”، محادثات حول سوريا في اطار المشاورات بين ايران والاتحاد الاوروبي بشأن تطورات المنطقة ومن بينها ضرورة ايجاد حل سياسي للازمة السورية وباقي ازمات المنطقة.

واشارت مساعدة مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي في اللقاء الى الدور البناء الذي تقوم به طهران في المنطقة والازمة السورية، واكدت على تعزيز التعاون وتكثيف المشاورات بين الجانبين.

يذكر ان جابري انصاري رافق امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني “علي شمخاني” في زيارته التي قام الى دمشق في 9 يناير/كانون الثاني الجاري ، حيث التقى شمخاني مع الرئيس السوري بشار الاسد ورئيس مكتب الامن الوطني السوري علي مملوك.

وكان رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامية علاء الدين بروجردي قد زار ايضا العاصمة السورية دمشق على رأس وفد برلماني.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*