دبلوماسي ايراني .. الاتفاق النووي محور رئيسي لمباحثات جونسون بطهران

اوضح سفير ايران في لندن “حميد بعيد نجاد” ان الزيارة وزير الخارجية البريطاني “بوريس جونسون” لطهران ستتناول جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك، وهي مؤشر على وجود ت”وجهات إيجابية” في سياسة لندن.

وبحسب موقع IFP الخبري ، أكد بعیدي نجاد أن الاتفاق النووي سیكون أحد المحاور الرئیسیة لمباحثات جونسون في طهران، واعتبر أن موقف الحكومة البریطانیة إیجابي في مسألة صون هذا الاتفاق.

الى ذلك أشار الدبلوماسي الإيراني إلى بقاء خلافات مع بریطانیا حول قضایا المنطقة، لكنه أعرب عن أمله في أنه على ضوء “التوجهات الإيجابية التي شهدناها من الحكومة البریطانیة خلال العام الأخير، بإمكانية الوصول إلى تفاهم أفضل في بعض المجالات”  لمصلحة السلام والاستقرار بالمنطقة.

هذا واوضح السفير الايراني، فإن من هذه الإيجابيات الدعوة لتقديم المساعدات الإنسانية للیمن، وتأكيد ضرورة فك الحصار عنه، بيد أن ما تتوقعه طهران من لندن أكثر من ذلك، وهو وقف تصدیر الأسلحة للسعودية واستخدام بريطانيا “جميع أدواتها للضغط على السعودیة لوقف هجماتها على الشعب الیمني”.

وبخصوص الشأن السوري، قال السفير: “لقد شهدنا خلال الأشهر الأخيرة تغیرا في سیاسة بریطانیا (حيال مطلب رحيل الرئيس السوري بشار الأسد) وقبلت بحقیقة أن تنحي الأسد لن یساعد في تحسین الأوضاع بل سیفضي الى تصعید الإرهاب والعنف”.

وبحسب السفيربعيدي نجاد ، فإن المواقف البریطانیة من أزمات أخرى في المنطقة كانت متوازنة، ومنها موقفها من الأزمة القطرية، وأزمة استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وكذلك معارضة لندن للاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

واعتبر أنه “من الطبیعي أن یطرح وزیر الخارجیة البریطاني قضیتي كمال فروغي ونازنین زاغري (العاملة في مؤسسة تومسون رویترز ) اللذین یحملان الجنسیة الإیرانیة والبریطانیة ويقضيان عقوبة السجن للمساس بالأمن القومي الإیراني”، مؤكدا أن “العلاقات الإیرانیة البریطانیة أوسع بكثیر من قضیة سجناء مزدوجي الجنسیة”.

وفي هذا السياق، رفض بعیدي نجاد ، محاولات وسائل إعلام بریطانیة الربط بين هذه القضية وملف الدیون المستحقة على بریطانیا لإیران بشأن صفقة الأسلحة المبرمة في سبیعینیات القرن الماضي، مضيفا أن هذا الملف يمر حاليا بمراحله النهائیة.

وأوضح السفیر بعیدي نجاد أن الجانبین سیبحثان كذلك مجالات التعاون الاقتصادي، “الذي شهد خلال الفترة الأخیرة تحركا جیدا.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*