برلمانية بريطانية تدعو الى تفتيش الترسانة النووية في كيان الاحتلال

انتقد النائب في مجلس اللوردات البريطاني ‘جنيفر تانغ’ زيارة رئيس وزراء الكيان الصهيوني ‘بنيامين نتنياهو’ الي لندن للقاء مع نظيرته البريطانية؛ مؤكدة ‘علي تل ابيب ان تسمح للمفتشين الدوليين بتفتيش ترساناتها النووية”.

واضافت تانغ “رأيي ان تيريزا ماي اتخذت قرارين غير اعتياديين خلال الاسابيع الاخيرة؛ الاول دعوتها لترامب لزيارة بريطانيا و(قرارها الثاني) اليوم بدعوة نتنياهو”

وتابعت ” بشان نتنياهو كان عليها ان تنتظر لتري هل سيتبع الاخير القرار الصادر عن مجلس الامن الدولي ام لا؟”.

واكدت تانغ ان الشعب البريطاني يحترم اليهود لكنه يعارض الصهيونية؛ “وقد حان الوقت للبدء في اجراءات عملية ضد الحكومة الاسرائيلية فضلا عن التصريحات المناوئة لاسرائيل”.

وقالت السياسية البريطانية في حوار خاص ادلت به لوكالة ايرانا ان هدف نتنياهو من زيارة لندن هو الحصول علي دعم الحكومة البريطانية الجديدة لكيانه.

وردا علي سؤال بشان الازدواجية في مواقف بريطانيا من الكيان الصهيوني حيث دعمها للقرار الصادر عن مجلس الامن الدولي من جانب ودعوتها لنتنياهو من جانب اخر، قالت العضو في مجلس اللوردات البريطاني انها لم ترض بسياسات تيريزا ماي؛ داعية اياها الي اتخاذ مواقف اكثر عقلانية وتشجيع الاتحاد الاوروبي ضد “اسرائيل”.

وحول موقف لندن من الاتفاق النووي الايراني، اكدت تانغ ان موقف بلادها حساس للغاية؛ مضيفة بقولها “من اهم المحاور التي يجب ادراجها ضمن هذه المعادلة هو امتلاك اسرائيل لترسانات نووية لم تعلن عنها”.

وصرحت البرلمانية البريطانية، “(اسرائيل) هو الكيان الوحيد في الشرق الاوسط الذي يمتلك السلاح النووي وعليه يجب ان يسمح للمفتشين الدوليين بتفتيش ترساناته النووية”.

وتابعت “برأيي بريطانيا قادرة علي الاستفادة من هذه الفرصة لتعلن لاسرائيل ان ايران لن تشكل تهديدا طالما يتم التعامل معها بشكل عادل ومنطقي”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*